الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
05:15 ص بتوقيت الدوحة

تركي آل الشيخ يتهجم على المغرب.. فكيف رد عليه «أبناء الرباط»؟

الدوحة- العرب

الإثنين، 19 مارس 2018
تركي آل الشيخ يتهجم على المغرب.. فكيف رد عليه المغاربة؟
تركي آل الشيخ يتهجم على المغرب.. فكيف رد عليه المغاربة؟
غرد تركي آل الشيخ المستشار بالديوان الملكي السعودي على صفحته بتويتر الأحد 18 مارس 2018، متهجما على المغرب قائلا: "الدولة التي تسعى لاستضافة كأس العالم في 2026 لم تطلب من الرياض أن تدعم ملفها"، في إشارة منه إلى المغرب البلد الذي تقدم لاستضافة كأس العالم.



وأضاف آل الشيخ في تغريدة تبدو استعلائية أكثر من كونها تهجمية أنه إذا طُلب من السعودية دعم ملف المغرب فإن الرياض ستبحث عن مصلحتها أولا، مضيفاً "اللون الرمادي لم يعد مقبولاً" فيما بدا أنها رسالة ضد موقف المغرب من أزمة قطر والتي اختارت الوقوف على الحياد ورفض الانضمام لدول الحصار الأربع ممثلة بالسعودية ومصر والإمارات والبحرين.

تصريحات مستشار الديوان الملكي السعودي أثارت جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي، إذ اعتبر النشطاء أن تصريحاته تلميح إلى إمكانية عدم التصويت لملف المغرب لاستضافة مونديال 2026 ودعم الملف المنافس (الولايات المتحدة الأميركية وكندا والمكسيك).

ورد الشعب المغربي على آل الشيخ، لافتين إلى أن تصريحه جاء بسبب خلفية سياسية بعد رفض المغرب للحصار المفروض على قطر من دولته بجانب أبوظبي والبحرين منذ 5 يونيو 2017.

كتبت إحدى المغردات: "ستدعمنا قطر، فخر الأمة العربية، وأول بلدٍ عربي يستضيف كأس العالم، كما أنها ستفيدنا من تجربتها في هذا المجال".

وغرد آخر: "لم نطلب و لن نطلب و لسنا بحاجة لدعمكم من الأساس نعلم أن القرار الأول و الأخير بيد أبو ايفانكا الذي أخد البلايين".

وإليكم أبرز الردود على تركي آل الشيخ:


وينافس المغرب على تنظيم كأس العالم 2026 إلى جانب ملف مشترك بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، وسيصوت أعضاء الفيفا في 13 يونيو المقبل على البلد الذي سيحظى بشرف التنظيم.

وكان رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، أحمد أحمد، أعلن في وقت سابق، دعمه للمغرب في سعيه لاحتضان كأس العالم 2026.

ويعتبر طلب الترشيح المغربي هو الخامس من نوعه، بعد الإخفاق في 4 مناسبات سابقة، حيث كانت الأولى بخصوص مونديال 1994، واستضافته الولايات المتحدة الأمريكية، والأخيرة في نسخة 2010، التي ذهبت لصالح جنوب إفريقيا.

قال مولاي حفيظ العلمي، رئيس اللجنة المكلفة بملف ترشيح المغرب لاستضافة كأس العالم 2026، إن المونديال، سيكلف بلاده 15.8 مليار دولار، ستنفقها على البنية التحتية الرياضية.

جاء ذلك في تصريحات للعلمي وهو أيضا وزير الصناعة والتجارة المغربي، خلال مؤتمر صحفي، عقده السبت في مدينة الدار البيضاء، لاستعراض الملف المغربي، الخاص باستضافة المونديال، والذي تم تقديمه الخميس، لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في مقره بسويسرا.

وأوضح العلمي أن "هذه التكلفة تخص الاستثمار في البنية التحتية الرياضية، من خلال تشييد ملاعب جديدة وإعادة تهيئة أخرى حتى تستجيب للشروط التي وضعها الاتحاد الدولي لكرة القدم".

وأفاد بأن بلاده وضعت أمام "فيفا" من خلال ملفها الذي قدمته أول أمس الخميس، 12 ملعبا، في 10 مدن، ستستجيب للمعايير التي وضعها الاتحاد الدولي للعبة.

وقال العلمي إن قوة الملف المغربي تقوم على العديد من الأسس المهمة، من بينها أن نجوم الكرة العالمية سيفضلون خوض المونديال في المغرب بفعل المنطقة الزمنية التي يتواجد بها؛ إذ لن يكون اللاعبون بحاجة للتأقلم مع التوقيت المغربي.

واعتبر أن المغرب سيكون وجهة محفزة لجماهير المنتخبات المشاركة، إذ أن 70 دولة يمكنها دخول التراب المغربي بدون تأشيرة.

وأوضح العلمي أن بلاده غير قلقة من زيارة وفد المراقبة التابع لـ"فيفا" لتفقد المنشآت الرياضية والبنيات التحتية التي قدمها المغرب في ملف ترشحه.

وستزور لجنة تقنية من الاتحاد الدولي لكرة القدم المغرب يوم 17 أبريل المقبل للوقوف عن قرب على الملاعب والمدن التي رشحها المغرب لاحتضان مونديال 2026.

التعليقات

بواسطة : يونسي سعيد

الثلاثاء، 20 مارس 2018 04:09 ص

اقسم بالله ان دعمكم عار على كل عربي ومسلم ولسنا بحاجة اليه يكفينا دعم امنا افريقيا وصديقتنا قطر الحرة