الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
12:48 ص بتوقيت الدوحة

خلال العام الماضي

15 ألفا من السيدات الحوامل استفدن من برنامج صحة الأم بمؤسسة الرعاية الأولية

قنا

الأحد، 18 مارس 2018
15 ألفا من السيدات الحوامل استفدن من برنامج صحة الأم بمؤسسة الرعاية الأولية
15 ألفا من السيدات الحوامل استفدن من برنامج صحة الأم بمؤسسة الرعاية الأولية
كشفت مؤسسة الرعاية الصحية الاولية ان الخدمات التي يوفرها برنامج صحة الأم المتخصص في رعاية السيدات الحوامل تشهد تطويرا مستمرا بناء على المعايير العالمية المطلوبة حيث تم إدراج دلائل إرشادية للبرنامج بهدف إتاحة الخدمة وفق أعلى مستوى في جميع المراكز الصحية مع وجود خطط لتشمل هذه الخدمات السيدات في فترة ما قبل الحمل.
ويقدم برنامج صحة الأم الرعاية الصحية حسب الدلائل الإرشادية للأم الحامل منذ بداية الحمل وما يشمل ذلك من تقييم الحالة والفحص المبكر للعوامل ذات الأخطار والمتابعة المستمرة وتقديم الرعاية الصحية ما بين 6 إلى 8 زيارات للمركز ومن ثم تحويل الحالات المستقرة وذات المخاطر المنخفضة في الأسبوع 34 من الحمل إلى المستشفى للمتابعة والتقييم لضمان ولادة بأقل المخاطر وذلك بناء على اتفاقية مشتركة بين مؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومستشفى النساء والولادة. 
وسجل برنامج صحة الأم في العام الماضي 2017 مراجعة أكثر من 15 ألف امرأة حامل في مختلف المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الاولية وذلك لتلقي خدمات المتابعة والتوجيه والتقييم الصحي والوقوف على الوضع الصحي للمرأة الحامل والجنين. 
وقالت الدكتورة حصة شهبيك مديرة صحة الأم والطفل بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية إن برنامج صحة الأم هو برنامج صحي تثقيفي يركز على صحة المرأة في فترة الحمل وما بعد الولادة، ويركز على التقييم المستمر والتثقيف الصحي والكشف المبكر لبعض المسببات التي تؤثر على صحة الأم للتدخل العلاجي السريع والمناسب إن وجد، حيث تعتبر هذه الفترة حساسة بالنسبة للأم لما لها من تبعية طويلة الأجل لصحتها وصحة مولودها القادم.
وأشارت في تصريح صحفي اليوم، إلى وجود فريق طبي متكامل يقدم الخدمة بأعلى مستوى يتكون من الطبيب والممرضة ومستشارة الأمومة والطفولة وبتنسيق كامل مع التخصصات المختلفة الموجودة في المركز الصحي بهدف تقديم خدمة متكاملة بناء على احتياجات الأم والوضع الصحي لها. 
وأكدت الدكتور حصة على أهمية الخدمات المقدمة في برنامج صحة الأم حيث إن الممارسات الحياتية اليومية لها تأثير مباشر على صحة الأم وعلى نمو الجنين في فترة الحمل وبعد الولادة والتي تجهلها الكثير من الأمهات لذلك فإن الوعي الصحي بممارسات الحياة السليمة مهمة لضمان صحة أفضل للأم وجنينها. 
من جهته، أشار الدكتور فواز الزوقري أخصائي طب المجتمع ومسؤول برنامج صحة الحامل بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية إلى أن الأمهات الحوامل لهن الأولوية في المواعيد الصحية وتقديم الخدمات لهن، مؤكدا قدرة المراكز الصحية التابعة للمؤسسة على تقييم الحالة وتقديم المشورة المناسبة والسريعة بناء على الاحتياجات الصحية. 
بدورها، قالت الدكتورة أميمة المحمد مسؤولة برنامج ما بعد الولادة في مؤسسة الرعاية الأولية إن برنامج الأسبوع السادس لما بعد الولادة يهدف إلى أن تحصل كل أم حديثة الولادة على خدمات تقييم الحالة الصحية التي قد تتأثر خلال فترة الحمل والولادة وتقييم الحالة الفسيولوجية والنفسية للأم (التقييم الإكلينيكي +النفسي) والكشف المبكر عن أي أمراض أو مضاعفات لها علاقة بفترة الحمل والولادة.
ونصحت الدكتورة أميمة بوجود فترة كافية ما بين الولادة والأخرى وذلك وفقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية التي تنصح بوجود فترة سنتين على الأقل بين كل ولادة وأخرى لكون الأم الحامل بحاجة إلى استقرار حالتها الصحية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.