الأربعاء 22 شوال / 26 يونيو 2019
09:04 م بتوقيت الدوحة

طفل في حقيبة.. صورة ترصد مأساة نزوح أهالي الغوطة

وكالات

الجمعة، 16 مارس 2018
طفل في حقيبة.. صورة ترصد مأساة نزوح أهالي الغوطة- رويترز
طفل في حقيبة.. صورة ترصد مأساة نزوح أهالي الغوطة- رويترز
لا تزال الغوطة الشرقية تعاني مأساة نزوح الآلاف باتجاه العاصمة دمشق، هربا من القصف الروسي والحكومي والذي أوقع اليوم الجمعة أكثر من 40 شهيدا.. و فق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتكثف قوات النظام السوري وحليفتها روسيا هجومها على جيب داخل الغوطة الشرقية المحاصرة الجمعة، موقعة عشرات القتلى، تزامناً مع استمرار تدفق المدنيين الى مناطق سيطرتها غداة نزوح جماعي هو الأكبر منذ بدء التصعيد العسكري.

وفيما تستمر المعارك الدموية على جبهات عدة في البلاد، يعقد وزراء خارجية روسيا وتركيا وايران محادثات حول سوريا في استانا، حيث تم التوصل منذ مايو الى اتفاق حول اربع مناطق خفض توتر في سوريا بينها الغوطة الشرقية.

وخرج الجمعة مئات المدنيين من جيب تحت سيطرة "فيلق الرحمن" في الغوطة الشرقية، تزامناً مع غارات روسية كثيفة استهدفت بلدتي كفربطنا وسقبا وتسببت بمقتل 57 مدنياً على الاقل. 

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس إن "46 مدنياً على الأقل بينهم تسعة اطفال قتلوا واصيب عشرات آخرون بجروح جراء غارات روسية استهدفت بلدة كفربطنا".

كما قتل 11 مدنياً صباح الجمعة في بلدة سقبا وفق المرصد. وأعلنت منظمة الخوذ البيضاء (الدفاع المدني) مقتل أحد متطوعيها في البلدة.

وفي كفربطنا، أشار المرصد الى "تفحم جثث القتلى"، مرجحاً استخدام "مواد حارقة" في القصف الذي استهدف شارعاً تجمع فيه المدنيون في محاولة للخروج.

وقال مصور متعاون مع وكالة فرانس برس في كفربطنا إنه شاهد ثمانية جثث محترقة على الأقل في الشارع، موضحاً أن معظم مراكز الدفاع المدني باتت خارج الخدمة. واضاف ان الجرحى ما زالوا في الطرقات ولا يتمكن أحد من سحبهم.

وتضيق كفربطنا بآلاف العائلات النازحة من البلدات المجاورة التي تقدمت اليها قوات النظام السوري.

وتتعرض بلدات عدة تحت سيطرة فيلق الرحمن منذ أيام لغارات روسية وسورية، لا سيما حمورية وكفربطنا وسقبا، وهي المناطق التي خرج النازحون منها وفق المرصد.

وشردت الحرب السورية التي دخلت أمس عامها الثامن أكثر من نصف تعداد سكان البلد، أي قرابة 12 مليون شخص.

ورصدت عدسات المصورين الصحفيين في الغوطة الشرقية مأساة نزوح الآلاف هربا من القصف الدوي للنظام.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.