الإثنين 11 رجب / 18 مارس 2019
08:58 م بتوقيت الدوحة

تقليد بدأ عام 2008..

في اليوم العالمي للنوم.. هذه أبرز فوائده!

228

العرب - متابعات

الجمعة، 16 مارس 2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
يحتفل العالم اليوم بـ "اليوم العالمي للنوم" والذي يصادف سنويا آخر جمعة قبل الانقلاب الربيعي من كل عام، في تقليد بدأته الرابطة العالمية للنوم عام 2008.

ويهدف الاحتفال بهذا اليوم للتذكير بأهمية وفوائد النوم الجيد وأنماطه الصحية، وللتوعية باضطرابات النوم وآثارها على صحة الإنسان وتفاصيل حياته.

جايكس تشام، طبيب متخصص في جودة النوم، وأحد منظمي الفعالية العالمية، قال لموقع "الحرة" إن أهمية هذا اليوم تكمن في زيادة معرفة الناس عن النوم، وإيقاع الساعة البيولوجية لديهم، "خاصة في مناطق العالم التي لا تملك معرفة كافية حول الأمر".

وأضاف أن الرابطة ستحتفل هذا العام بالحدث تحت شعار "حافظ على إيقاعك لتستمتع بحياتك"، متطرقا لأهمية النوم الجيد في خلق توازن عاطفي وفكري.

وبينما يحتفل العالم بهذا اليوم بإقامة فعاليات مختلفة، أبرزها اللقاءات الطبية والاستشارية المفتوحة مع متخصصين بجودة النوم واضطراباته، يسارع البعض لالتقاط فراشهم والتوجه به نحو الساحات العامة والميادين، حيث تقام تجمعات للنوم في الهواء الطلق والأماكن العامة، احتفالا بالحدث.?

كما يعتبر هذا اليوم فرصة مناسبة لتعليم الأطفال منذ صغرهم، أنماط النوم السليمة والصحية، وتشجيعهم على الالتزام بها.

ويربط عدد من الدراسات ما بين اضطرابات النوم وعدد من الأمراض والأعراض الصحية التي قد تصيب الإنسان، كاضطرابات ضغط الدم والسمنة وتردي الذاكرة وضعف التركيز والإنتاجية، وتؤدي تلك الاضطرابات في حال استمرارها للاقتراب من الشيخوخة، فيما يعرف علميا بالشيخوخة المبكرة.

وينصح الخبراء البالغين بالنوم يوميا لفترة تتراوح ما بين 7-9، تتغير بشكل طفيف حسب السن والظروف الصحية والعضوية لكل حالة.

وللنوم فوائد جمة تنعكس على صحة الإنسان وسلوكه ونمط حياته بشكل عام، أبرزها:
التخلص من التعب المتراكم طوال اليوم.
تحسين المزاج والصحة النفسية.
موازنة مستويات السكر في الدم.
تقوية الذاكرة.
رفع كفاءة الجهاز المناعي.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.