الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
02:50 ص بتوقيت الدوحة

حرب تجارية عالمية على الأبواب.. والسبب قرار لـ"ترمب"

251

العرب- متابعات

الجمعة، 09 مارس 2018
حرب تجارية عالمية على الأبواب.. والسبب قرار لـ"ترمب"
حرب تجارية عالمية على الأبواب.. والسبب قرار لـ"ترمب"
وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس الخميس قرارا بفرض رسوم جمركية بنسبة 25% على واردات الصلب و10% على واردات الألومنيوم، وسط تنديد دولي واسع من الشركاء التجاريين، مما ينذر بحرب تجارية عالمية قالت دول عديدة إنها ستهدد الاقتصاد العالمي.

وقال البيت الأبيض إن القرار سيصبح نافذا بعد 15 يوما، وأوضح مسؤول أنه يستثني كندا والمكسيك في الوقت الحالي، وأن الشركاء الأمنيين والتجاريين يمكن أن يتفاوضوا لتجنب الرسوم.

ووصف إغراق الولايات المتحدة بالصلب والألومنيوم بأنه "اعتداء على بلدنا"، وقال إن "الممارسات التجارية الأجنبية خربت" الصناعة الأميركية.

وأبلغ ترمب مؤتمرا صحفيا أن النتيجة الأفضل هي أن تنتقل الشركات إلى أميركا، وأصر على أن الإنتاج المحلي ضروري لاعتبارات الأمن القومي.

وقال "إذا كنتم لا تريدون دفع ضرائب، فلتأتوا بمصانعكم إلى الولايات المتحدة الأميركية".

وبعد استثناء كندا والمكسيك، يكون ترمب قد تراجع عن تعهدات سابقة بأن الرسوم ستفرض على كل الدول.

وقبل التوقيع قال ترمب "تربطنا علاقات وثيقة جدا بأستراليا (...) ولدينا فائض تجاري مع (هذا) البلد العظيم والشريك"، متحدثا عن إعفاءات محتملة عن دول أخرى لم يحددها.

بالمقابل هاجم الرئيس الأميركي دولا قال إنها "استغلت بلاده" ولا سيما ألمانيا، وقال "إذا نظرتم إلى حلف شمال الأطلسي، فإن ألمانيا تدفع 1% بينما ندفع نحن 4.2% من إجمالي الناتج المحلي...هذا ليس منصفا".

وأضاف "إننا ننظر إلى التجارة وننظر إلى الجيش، وإلى حد ما فإنهما يسيران جنبا إلى جنب".

وفي ردود فعل دولية على خطة ترمب حذر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك من أن الحروب التجارية خاسرة سلفا، وقالت مفوضة التجارة بـالمفوضية الأوروبية سيسليا مالمستروم إن الاتحاد الأوروبي سيتحرك على ثلاثة محاور ردا على اعتزام واشنطن فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم.

وتتجلى المحاور الثلاثة في مقاضاة أوروبا أميركا أمام منظمة التجارة العالمية، وفرض رسوم إضافية على بعض الصادرات الأميركية لإعادة التوازن التجاري مع أميركا، وفرض إجراءات لحماية الاتحاد الأوروبي من زيادة واردات منتجات الصلب والألومنيوم التي فقدت السوق الأميركية.

واعتبرت اليابان اليوم الجمعة أن الرسوم التي فرضتها الولايات المتحدة على استيراد الصلب والألمنيوم "مؤسفة".

وقال وزير الخارجية الياباني تارو كانو في بيان إن الإجراء الأميركي "قد يكون له أثر خطير على العلاقات الاقتصادية بين الحليفين اليابان والولايات المتحدة، وكذلك على الاقتصاد العالمي".

من جهته حذر وزير التجارة الياباني يروشيجي سيكو اليوم من أن القرار الأميركي "يمكن أن يؤثر سلبا على أنظمة التجارة المتعددة الأطراف".

وعبرت الصين هي الأخرى عن معارضتها الشديدة للرسوم الأميركية التي أعلن عنها ترمب، منددة بما وصفته بالهجوم على النظام التجاري المتعدد الأطراف.

وقالت وزارة الخارجية الصينية اليوم في بيان إن "سوء استخدام بند الأمن القومي من قبل الولايات المتحدة يشكل هجوما متعمدا على النظام التجاري المتعدد الأطراف.. وسيكون له بالتأكيد تأثير خطير على نظام التجارة العالمي".

وفي بريطانيا وصف وزير التجارة الدولية ليام فوكس أمس الخميس قرار ترمب بكونه "طريقة سيئة" لإدارة الأعمال التجارية، واعتبر أن "الحمائية والرسوم لم تنجحا يوما".

وفي فرنسا أعلن وزير الاقتصاد برونو لو مير أن بلاده تأسف لقرار ترمب، وقال الخميس على تويتر إن "حربا تجارية لن تُسفر إلا عن خاسرين"، مضيفا "سنقيّم مع شركائنا الأوروبيين العواقب على صناعاتنا، والرد الواجب اتخاذه".

أما في ألمانيا فقالت رابطة التجارة الألمانية (بي جي إي) إنها "تشعر بخيبة أمل مريرة" بسبب القرار الأميركي، لكن رئيس الرابطة هولجر بينجمان حذر من أي رد فعل متسرع.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.