الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
09:42 م بتوقيت الدوحة

بعد التهديد والإهانات .. ترمب بلتقي زعيم كوريا الشمالية مايو المقبل

العرب- الجزيرة

الجمعة، 09 مارس 2018
بعد التهديد والإهانات .. ترمب بلتقي زعيم كوريا الشمالية مايو المقبل
بعد التهديد والإهانات .. ترمب بلتقي زعيم كوريا الشمالية مايو المقبل
بعد أن طغت لغة التهديد وتبادل الإهانات على مستوى البلدين، جاءت المفاجأة عن لقاء يجمع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

فقد أعلن تشونغ أوي-يونغ مستشار الأمن القومي للرئيس الكوري الجنوبي، بعد زيارتين لكل من بيونغ يانغ وواشنطن، أن زعيمي كوريا الشمالية والولايات المتحدة سيلتقيان في مايو المقبل، وهو ما سيكون -حال إتمامه- اللقاء الأول من نوعه.

وتأكد الأمر سريعا بإعلان البيت الأبيض الأميركي أن ترمب قبل دعوة للقاء كيم "في مكان وزمان سيجري تحديدهما" لكن متحدثة أميركية قالت إن ذلك لا يمنع أن جميع العقوبات والحد الأقصى من الضغوط على بيونغ يانغ ستظل سارية.

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية حالة من التهدئة الواضحة بين الجانبين أعقبت شهورا من التوتر، جعلت 2017 يبدو وكأنه عام التجارب الصاروخية والنووية لكوريا الشمالية فضلا عن الملاسنات بين زعيمها والرئيس الأميركي الجديد.

ففي سبتمبر 2017 أعلنت بيونغ يانغ أنها اختبرت بنجاح تام قنبلة هيدروجينية يمكن وضعها على صواريخ بعيدة المدى، ووصفت مذيعة التلفزيون الرسمي قوة القنبلة بأنها غير مسبوقة وقالت إنها تمثل فرصة مهمة على طريق استكمال القوة النووية لكوريا الشمالية.

وكانت تلك التجربة هي السادسة بعد خمس تجارب سابقة بدأت عام 2006 وتواصلت عامي 2009 و2013، قبل أن تتسارع وتيرتها بتجربتين متتاليتين عامي 2015 و2016.

في الأثناء، أجرت كوريا الشمالية خلال العام سلسلة من التجارب الصاروخية أكدت قدرتها على الإضرار بحلفاء عدوها الأميركي مثل اليابان ناهيك عن الشقيقة كوريا الجنوبية، ثم توجتها بإطلاق صاروخ عابر للقارات في نوفمبر وصف بأنه الأكثر تطورا على الإطلاق، وقالت بيونغ يانغ إن بإمكانه ضرب الأراضي الأميركية.

وفي المقابل، ردت الولايات المتحدة بالدفع في مجلس الأمن نحو تشديد العقوبات على كوريا الشمالية، كما فرضت بنفسها سلسلة عقوبات وصفها ترمب بأنها أشد عقوبات تم إقرارها في التاريخ الأميركي.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.