الخميس 18 رمضان / 23 مايو 2019
02:29 ص بتوقيت الدوحة

كان مقيّد القدمين بسلاسل معدنية..

العودة تعرض لانتهاكات حقوقية كبيرة في الشهور الأولى من اعتقاله

الدوحة- العرب

الأربعاء، 07 مارس 2018
#سلمان_العودة تعرض لانتهاكات حقوقية كبيرة في الشهور الأولى من اعتقاله
#سلمان_العودة تعرض لانتهاكات حقوقية كبيرة في الشهور الأولى من اعتقاله
كشفت معلومات جديدة عن تعرض الشيخ سلمان العودة المعتقل حالياً في سجن ذهبان لانتهاكات حقوقية كبيرة في الشهور الثلاثة الأولى من اعتقاله، أبرزها أنه كان مقيّد القدمين بسلاسل معدنية في العزل الانفرادي.

وقال حساب "معتقلي الرأي" المعني بالتعريف بالمعتقلين في السجون السعودية أن "الشيخ العودة تعرض لضغوط شديدة أثناء جلسات التحقيق التي كان يُسأل فيها فقط عن تغريداته، وكان يُحرَم من النوم لعدة ليالي متواصلة لدرجة أنه أصيب بارتفاع في ضغط الدم، و قد طلب أدوية للضغط فمنعت عنه، ما أدى إلى تدهور مفاجئ في صحته ونقل إثر ذلك للمستشفى".

وتعرض الداعية السعودي الشهير لتدهور شديد في حالته الصحية نقل على إثرها إلى المستشفى.

وقال نجله الدكتور عبدالله العودة حينها إنه تأكد من خبر نقل والده إلى المستشفى، وكتب في تغريدة بحسابه الشخصي في "تويتر": "برغم التعتيم المتعمد والشحّ الشديد في التواصل، وصلتني أخبار مؤكدة عن رؤية والدي في المستشفى، ونحن نحمّل ساجنيه مسؤولية صحته وسلامته أمام الله ثم أمام الناس والأمة.. اللهم فرجك وعافيتك لهذا الشيخ الستيني".

وتضامن نشطاء سعوديون مع العودة مؤكدين أن التدهور الشديد في حالته الصحية يعتبر جريمة حقوقية وإنسانية فظيعة كونه اعتقل دون توجيه أي تهمة تدينه، كما أعتبروا أن ما يحدث له يعتبر إنتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان ومخالفة ظالمة للنظام السعودي حيث ان المادة 114 من نظام الإجراءات الجزائية تنص على : "مدة التوقيف تنتهي بمضي خمسة أيام مع إمكانية تمديد هذه المدة حسب الحاجة إلى مدد متعاقبة لا تزيد في مجموعها عن أربعين يوما، ولا تزيد عن ستة أشهر من تاريخ القبض على المتهم، يتعين بعدها مباشرة إحالة المتهم الى المحكمة المختصة أو الإفراج عنه."

واعتقلت السلطات السعودية الداعية الشيخ سلمان العودة في سبتمبر من العام الماضي ضمن حملة إعتقالات واسعة نفذتها شملت دعاة إسلاميين بارزين وإعلاميين وشخصيات مشهورة في أوساط المجتمع وذلك بسبب صمتهم وعدم تجاوبهم وتأييدهم ورفضهم دعم الحصار الجائر المفروض على دولة قطر.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.