الأحد 17 ربيع الثاني / 15 ديسمبر 2019
02:09 ص بتوقيت الدوحة

وزير التعليم: "التميز العلمي" مشروع وطني يحظى برعاية القيادة الرشيدة

الدوحة - قنا

الخميس، 01 مارس 2018
سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي
سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي
أكد سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي، أن التميز العلمي مشروع وطني ترعاه القيادة الرشيدة وتضعه على قمة أولوياتها، وذلك انطلاقاً من رؤيتها الثاقبة تجاه تعزيز الاستثمار في الإنسان القطري، وتحقيقاً لرؤية قطر الوطنية، منوها بأن المتميزين علمياً هم الثروة الحقيقية للبلاد لأنهم يمثلون رأس مالها البشري والمعرفي، مما يضاعف مسؤوليتنا في خلق البيئة الأكاديمية الحاضنة للتميز العلمي والداعمة له.

وأشاد سعادة الوزير، في تصريح صحفي لدى زيارته اليوم المعرض التوثيقي لجائزة التميز العلمي المُقام بالمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا"، بالمعرض وما يتضمنه من صور وأفلام وثائقية ترصد بصورة تفاعلية وقائع احتفالات البلاد بالدورات السابقة لجائزة التميز العلمي، والتي تعكس في ذات الوقت مدى التطور في منظومة التعليم في قطر، وتعرف الجمهور بماهية جائزة التميز العلمي وأهميتها وأهدافها وفئاتها ومتطلباتها وشروط التقديم إليها.

وقال إن المعرض يوثق إنجازات الأبناء المتميزين في المجال الأكاديمي، وغيره من المجالات، ويشكل عاملاً محفزاً للطلبة ومديري المدارس والمعلمين وأولياء الأمور وجميع أطراف العملية التعليمية للمنافسة على جائزة التميز العلمي ونيل شرف تكريم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ورعايته.

وأوضح سعادته أن المعرض يمثل قاعدة بيانات علمية تضم أسماء المتميزين ومجالات تميزهم، مما يُسهل رصد تطورهم وتقدمهم عبر الزمن، لتعهدهم بالرعاية، والنظر في كيفية توظيف قدراتهم العلمية في التنمية المستدامة.

وعبر عن سعادته بما حققه بعض المتميزين علمياً، خاصة أنهم يتقلدون الآن مناصب رفيعة المستوى في الدولة، ما يمثل قدوة ونموذجاً مشرفاً لمخرجات قطر التربوية والتعليمية التي نفتخر بها ونشجع الآخرين للاقتداء بهم.

بدورها، أشادت الدكتورة حمدة حسن السليطي الرئيس التنفيذي لجائزة يوم التميز العلمي، في تصريح صحفي، باهتمام القيادة الرشيدة بالمتميزين علمياً وبالجائزة ودعمها، وتشجيع الطلبة على المنافسة.. مؤكدة أن المعرض أصبح يمثل أحد المعالم الأساسية بالحي الثقافي لأنه يحكي تاريخ الجائزة من الدورة الأولى وحتى الدورة الحادية عشرة، ويستقطب العديد من الزوار الذين أشادوا بفكرته وبأهدافه ومحتوياته وما يرمز إليه.

وقد أكملت وزارة التعليم والتعليم العالي استعداداتها للاحتفال بجائزة التميز العملي يوم الأحد المقبل، حيث سيتم تكريم 64 فائزا بمختلف فئات الجائزة التسع، والتي تشمل طلبة المرحلة الابتدائية، والمرحلة الإعدادية، وحملة الشهادة الثانوية، وخريجي الجامعات، وحملة شهادة الماجستير، وحملة شهادة الدكتوراه، وجائزة المعلم المتميز، والمدرسة المتميزة، والبحث العلمي المتميز.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.