الأربعاء 05 صفر / 23 سبتمبر 2020
09:40 م بتوقيت الدوحة

زادت عن 2.1 مليار ريال خلال يناير الماضي

الصادرات غير النفطية تتحدى الحصار بقيمها القياسية

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 27 فبراير 2018
الصادرات غير النفطية تتحدى الحصار بقيمها القياسية
الصادرات غير النفطية تتحدى الحصار بقيمها القياسية
حققت الصادرات القطرية غير النفطية إلى كل دول العالم خلال شهر يناير 2018 طفرة قياسية، إذ بلغ إجمالي قيمتها نحو 2.12 مليار ريال، مقارنة بما قيمته 1.3 مليار لسابقه، وبنسبة زيادة بلغت 62.4 % مقارنة بـ 1.35 مليار ريال خلال شهر يناير نفسه من العام السابق 2017، محققة نمواً بنسبة %56.
وأشار التقرير الشهري لغرفة قطر حول التجارة الخارجية للقطاع الخاص، إلى أنه تم إصدار 2844 شهادة منشأ خلال شهر يناير الماضي، من بينها 2631 شهادة نموذج عام، 92 شهادة موحدة لدول مجلس التعاون (صناعية)، و4 شهادات من الشهادات الموحدة لدول مجلس التعاون (حيوانية)، و89 شهادة منشأ عربية، و28 شهادة منشأ للأفضليات.

الحصار
وفي تعليقه على البيانات، قال السيد صالح بن حمد الشرقي -مدير عام الغرفة- إن الطفرة القياسية في قيمة الصادرات غير النفطية، والتي في معظمها هي صادرات للقطاع الخاص، تثبت أن القطاع الخاص القطري يشق طريقه إلى الأمام متجاهلاً الحصار الجائر، والذي لم يعد له أي تأثير على الاقتصاد القطري، لافتاً إلى أننا دخلنا العام 2018، والبلاد تشهد جملة من المتغيرات على مستوى التجارة الخارجية، وبصورة خاصة على الصادرات غير النفطية، أملتها الظروف التي شهدتها البلاد خلال النصف الثاني من عام 2017، ولعل من أهمها التغيّر الذي حدث في تركيبة دول المقصد منذ النصف الثاني من العام الماضي، من حيث ظهور أسواق جديدة واختفاء أسواق أخرى كانت تحتل الصدارة في ما سبق.
وأشار إلى أن البيانات الإحصائية المتتالية لحجم الصادرات غير النفطية، سجلت تقدماً ملحوظاً من شهر لآخر، حيث بلغت قمتها في شهر يناير الحالي، والذي حقق طفرة كبيرة في حجم هذه الصادرات، حيث يُعتبر الأكبر خلال الثلاثة عشر شهراً الماضية، منوهاً بأن هذا التطور في حجم الصادرات غير النفطية يعود إلى الجهود الكبيرة التي بُذلت على مستوى الدولة والقطاع الخاص.
وأشاد السيد الشرقي بالجهد المبذول والسعي الحثيث لشركات القطاع الخاص، لا سيما الصناعية منها، والتي نجحت في توصيل منتجاتها شهراً بعد شهر إلى أسواق جديدة، وتمكنت كذلك من تنمية وتطوير علاقاتها التجارية مع الأسواق التي دأبت على التعامل معها سابقاً، والدليل على ذلك الرقم الكبير الذي وصل إليه حجم الصادرات في شهر يناير الماضي، الذي يُعتبر الأكبر خلال الفترة الماضية، وكذلك الإقبال الكبير على هذه المنتجات، الذي يُعتبر مؤشراً واضحاً على جودة تلك المنتجات وقدرتها العالية على المنافسة في سوق مفتوح للجميع.

صادرات قطر تصل 59 سوقاً حول العالم
توجهت هذه الصادرات إلى 59 دولة خلال شهر يناير مقارنة بـ 61 دولة خلال شهر ديسمبر 2018، منها 13 دولة عربية (بما فيها دول مجلس التعاون الخليجي)، و13 دولة أوروبية (بما فيها تركيا)، و16 دولة آسيوية (عدا الدول العربية)، و12 دولة إفريقية، ودولتان من أميركا الشمالية، ودولتان من أميركا الجنوبية، وأستراليا.
وبالمقارنة مع شهر ديسمبر 2017، نجد أن هناك تراجعاً في عدد الدول التي استقبلت الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر يناير الحالي، بمقدار دولتين، بالرغم من الارتفاع الكبير الذي حدث في إجمالي حجم الصادرات.
أما على مستوي الكتل والمجموعات، فقد ظل عدد دول المجموعة الأوروبية التي استقبلت الصادرات القطرية كما هو، 13 دولة في ديسمبر الماضي، و13 في شهر يناير 2018. بينما زادت مجموعة الدول العربية (بما فيها دول مجلس التعاون) من 12 دولة في ديسمبر 2017 إلى 13 دولة في يناير 2018، وانخفض عدد الدول الإفريقية (عدا الدول العربية) من 19 دولة في ديسمبر الماضي إلى 12 دولة في يناير 2018، بينما ازداد عدد الدول الآسيوية (عدا الدول العربية) من 14 دولة في ديسمبر 2017 إلى 16 دولة في شهر يناير 2018، وظلت أميركا الشمالية كما هي دولتان في ديسمبر الماضي ويناير الحالي، بينما أصبحت دول أميركا الجنوبية دولتين في يناير بعد أن كانت دولة واحدة في ديسمبر الماضي، بالإضافة إلى ظهور أستراليا بعد غيابها في شهري نوفمبر وديسمبر 2017.

الكتل الاقتصادية تعزز تعاملاتها التجارية مع الدوحة
تقدمت مجموعة دول مجلس التعاون لتحتل المركز الأول من حيث الكتل والمجموعات الاقتصادية المستقبلة للصادرات القطرية خلال يناير 2018، حيث استوعبت أسواقها ما نسبته 36.4 % من إجمالي الصادرات القطرية غير النفطية، خلال الشهر المذكور بإجمالي صادرات بلغت 770.33 مليون ريال، كان معظمها لسلطنة عُمان، وكذلك تقدمت المجموعة الأوروبية بما فيها تركيا لتحتل المركز الثاني باستيعابها لصادرات بلغت قيمتها 629.76 مليون ريال، وتمثل ما نسبته 29.7 % من إجمالي الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر يناير 2018م. وتراجعت مجموعة الدول الآسيوية لتحتل المركز الثالث بعد أن كانت تحتل المركز الأول خلال ديسمبر الماضي، حيث استقبلت أسواقها ما نسبته 28.1 % من إجمالي الصادرات بإجمالي صادرات بلغت قيمتها 595.49 مليون ريال، وجاءت مجموعة الدول العربية في المرتبة الرابعة باستقبالها ما قيمته 53.64 مليون من الصادرات القطرية خلال الشهر المذكور، وهو ما يعادل 2.53 % من إجمالي الصادرات خلال هذا الشهر.
في المرتبة الخامسة تأتي مجموعة دول أميركا الشمالية، حيث استقبلت أسواقها حوالي 2.30 % من الصادرات القطرية غير النفطية وبقيمة بلغت 48.82 مليون ريال، ذهبت معظمها إلى الولايات المتحدة الأميركية، ثم أتت بعد ذلك في المرتبة السادسة مجموعة الدول الإفريقية بصادرات بلغت قيمتها 18.14 مليون ريال، ثم تلتها أستراليا بصادرات بلغت قيمتها 1.26 مليون ريال وبنسبه بلغت 0.06 %.
وأخيراً جاءت أميركا الجنوبية باستيعاب أسواقها لصادرات بلغت قيمتها0.72 مليون ريال.
وبمقارنة قيم وتوجهات الصادرات القطرية غير النفطية في شهر يناير 2018 مع شهر ديسمبر2017 السابق نجد أن هناك ارتفاعاً في قيمة الصادرات التي توجهت إلى الكتل والمجموعات الاقتصادية المختلفة، حيث حدث ارتفاع في الصادرات إلى مجموعة دول مجلس التعاون ومجموعة الدول الأوروبية والآسيوية وأميركا الشمالية والجنوبية وأستراليا، بينما حدث انخفاض طفيف في حجم الصادرات إلى مجموعة الدول العربية عدا مجلس التعاون، وكذلك مجموعة الدول الإفريقية عدا العربية.
أما بالنسبة لسلع الصادر فقد تصدّرتها هذه المرة سلعة الألومنيوم في أشكاله المختلفة (سبائك قواطع، قوالب وألواح)، وبقيمة بلغت (742.9) مليون ريال، وهو ما يعادل ما نسبته 35.1 % من إجمالي الصادرات، وحلت شبكات وزوايا وقضبان حديدية وحديد إنشائي في المركز الثاني بقيمة 409 مليون ريال، وهو ما نسبته %19.3 .

عمان تليها تركيا أبرز متلقيين للصادرات القطرية
حافظت سلطنة عمان على صدارتها لقائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية، حيث بلغت قيمة الصادرات إليها خلال شهر يناير2018 (734.94) مليون ريال، وهو ما يمثل (34.7%) من إجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال الشهر المذكور، تلتها تركيا بإجمالي صادرات بلغت قيمتها (464.54) مليون ريال، وهو ما يمثل (21.93 %) من إجمالي قيمة الصادرات، وفي المركز الثالث جاءت هونج كونج، التي بلغت قيمة الصادرات إليها (108.03) مليون ريال وبنسبة بلغت (5.1 %) من إجمالي الصادرات. وفي المركز الرابع كوريا الجنوبية بقيمة صادرات بلغت (97.1) مليون ريال وبنسبة (4.6 %)، وفي المركز الخامس هنغاريا بصادرات بلغت قيمتها (89.5) مليون ريال، وبنسبة (4.2 %) من إجمالي قيمة الصادرات غير النفطية خلال شهر يناير2018، بعد ذلك أتت كل من الفلبين وبنجلاديش والهند وفيتنام والولايات المتحدة بقيم ونسب متفاوتة على التوالي، كما هو موضح في الجدول السابق.
ويلاحظ هنا ظهور هنغاريا كسوق جديد وبحجم صادرات مكنها من الصعود لتكون ضمن العشر دول الأولى المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية، ونشير إلى أن الدول الآسيوية، عدا الدول العربية، ما زالت تواصل احتلالها لغالبية المراكز العشرة الأولى للدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية.
واستقبلت أسواق الدول العشر الأولى المذكورة ما نسبته (85.20 %) من إجمالي الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر يناير2018.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.