الأحد 18 ذو القعدة / 21 يوليه 2019
04:04 ص بتوقيت الدوحة

بنك قطر الوطني: هذه الأسباب ستسرع النمو في قطر

الدوحة- قنا

الإثنين، 26 فبراير 2018
بنك قطر الوطني: هذه الأسباب ستسرع النمو في قطر
بنك قطر الوطني: هذه الأسباب ستسرع النمو في قطر
توقعت مجموعة بنك قطر الوطني (QNB)، تسارع النمو في دولة قطر وذلك مع ارتفاع أسعار النفط، وتخفيف القيود المالية، وزيادة الاستثمار في إنتاج الغاز الطبيعي المسال.

وأوضحت المجموعة في تقريرها الصادر اليوم بعنوان "قطر رؤية اقتصادية ديسمبر 2017" والذي يحلل التطورات الأخيرة وآفاق المستقبل للاقتصاد القطري، أنه من المتوقع أن يتسارع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بالدولة إلى 2.5 بالمئة خلال العام الجاري وإلى 3.4 بالمئة في 2019 قبل أن يتباطأ قليلا إلى 3.3 في 2020 ، حيث سيقود ارتفاع أسعار النفط إلى تخفيف الضغوط على الموازنة العامة، كما سيؤدي الاستثمار في التوسع طويل المدى في إنتاج الغاز الطبيعي المسال إلى تحفيز النمو.

ولفت تقرير المجموعة إلى أنه في قطاع النفط والغاز، سيؤدي تمديد اتفاق أوبك لتخفيض الإنتاج في 2018 إلى استقرار إنتاج النفط، ولكن من المرجح أن يرتفع إنتاج النفط والغاز بعد ذلك مع إلغاء تخفيضات الإنتاج وبدء الإنتاج في مشروع برزان في عام 2020.

وأشار التقرير إلى أنه من المتوقع أن يستفيد القطاع غير النفطي من تخفيف القيود المالية والاستثمار في مجموعة من المشاريع الجديدة المرتبطة بخطط زيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال بنسبة 30 بالمئة خلال مدة من 5 إلى 7 أعوام، والتي من شأنها أن تدعم نمو الوظائف والطلب المحلي من عام 2019 وصاعدا.

ووفقا للتقرير فمن المتوقع أيضا أن تصل سوق النفط إلى حالة توازن في المدى القريب مع ارتفاع متوسط سعر النفط إلى 58 دولارا للبرميل في 2018 وإلى متوسط 60 دولارا للبرميل في 2018-2020، كما أنه من المتوقع أن يرتفع التضخم في 2018 إلى 2.4 بالمئة مع ارتفاع أسعار النفط وفرض ضريبة القيمة المضافة في النصف الثاني من 2018 قبل أن يتراجع إلى 2.1 بالمئة في 2019 و 1.6 بالمئة في 2020 بفعل استقرار أسعار النفط وتلاشي أثر ضريبة القيمة المضافة.

وحسب التقرير فمن المتوقع كذلك أن يتقلص عجز الموازنة الحكومية إلى 0.5 بالمئة في 2018 قبل أن يتحول إلى فائض بنسبة 2.0 بالمئة و 4.0 بالمئة في 2019-2020 بفضل انتعاش عائدات النفط والغاز نتيجة لارتفاع أسعار النفط وفرض ضريبة القيمة المضافة، كما أنه من المرجح أن يستمر الإنفاق الرأسمالي في 2018 جراء تنفيذ المشاريع المرتبطة باستضافة كأس العالم، وعلاوة على ذلك، من المفترض أن تدفع المشروعات المرتبطة بالغاز الطبيعي المسال لمزيد من الإنفاق الرأسمالي ابتداء من 2019، كما يتوقع استمرار تقييد الإنفاق الجاري في 2018 قبل أن يخف في 2019-2020.

وتوقع التقرير أيضا تسجيل فائض الحساب الجاري ارتفاعا إلى 2.2 بالمئة في 2018 و 2.9 بالمئة في 2019 نتيجة ارتفاع أسعار النفط وإزالة سقوف الإنتاج المفروضة من أوبك، قبل أن يتراجع إلى 2.5 بالمئة في 2020 مع استقرار أسعار النفط، فضلا عن التوقعات بالحفاظ على الفوائض العالمية عند مستوياتها الحالية التي تعادل ستة أشهر من تغطية الواردات المحتملة.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.