الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
01:43 ص بتوقيت الدوحة

من خلال جولة ميدانية بالقاعة الرياضية

«?التعليم» واللجنة الأولمبية تتابعان مشروع اللعب النوعي والاستكشاف

236

الدوحة - العرب

الأحد، 25 فبراير 2018
«?التعليم» واللجنة الأولمبية تتابعان مشروع اللعب النوعي والاستكشاف
«?التعليم» واللجنة الأولمبية تتابعان مشروع اللعب النوعي والاستكشاف
قام سعادة السيد جاسم راشد البوعينين -أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية- الأسبوع الماضي، بزيارة مدرسة موزة بنت محمد الابتدائية للبنات، وذلك في إطار وقوف سعادته على مدى سير مشروع اللعب النوعي والاستكشاف في مرحلته الأولى، من خلال جولة ميدانية بالقاعة الرياضية لمتابعة برنامج الجمباز، والاطلاع على آلية تنفيذ البرنامج في اكتشاف قدرات الطالبات.

جاء الإعداد على المشروع في إطار التعاون بين وزارة التعليم والتعليم العالي واللجنة الأولمبية القطرية، وانطلاقاً من أهداف الشراكة في السعي إلى تحقيق أعلى معايير الأداء وتقديم خدمات عالية الجودة للطلاب، وذلك من خلال تنفيذ برنامج «كن رياضي»، ضمن مشروع اللعب النوعي والاستكشاف من خلال المرحلة الأولى، والذي يهدف إلى صقل المهارات الحركية الأساسية لثلاث رياضات، وهي: (السباحة - ألعاب القوى - الجمباز) لمرحلة الروضة وتأسيسي (أول وثاني) عن طريق أنشطة متنوعة تستثير قدرات الطلاب.

وقال سعادة السيد جاسم راشد البوعينين، الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية: «نحن سعداء بشراكتنا وتعاوننا مع المدارس الحكومية ودخولنا إلى مستوى الروض، حيث تُعتبر هذه المرحلة الأولى من البرنامج الوطني الشامل، التي أُقيمت بناء على توجيهات سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، وهو برنامج (كن رياضي)، حيث تختص المرحلة الأولى باللعب النوعي والاستكشاف التي تستهدف الفئة العمرية من 5 إلى 7 سنوات، حيث ارتأينا في هذه المرحلة مشاركة 3 اتحادات وطنية رئيسية، وهي الاتحاد القطري للجمباز، والاتحاد القطري للسباحة، والاتحاد القطري لألعاب القوى، بالإضافة إلى زيارات ميدانية لاتحادات تتصل بعاداتنا وثقافتنا القطرية، مثل الاتحاد القطري للرماية، والاتحاد القطري للفروسية».

وبدورها، أوضحت الأستاذة علياء صالح الهديفي -مديرة مدرسة موزة بنت محمد الابتدائية للبنات- كيفية العمل على المشروع، قائلة: «إن البرنامج جاء بناء على تفعلينا لرؤية وزارة الثقافة والرياضة (نحو مجتمع واعٍ بوجدان أصيل وجسم سليم)، ودعماً لتحقيق رؤية وزارة التعليم والتعليم العالي (الريادة في توفير فرص تعلّم دائمة ومبتكرة وذات جودة عالية للمجتمع القطري).





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.