الأربعاء 15 ذو الحجة / 05 أغسطس 2020
12:01 م بتوقيت الدوحة

بين رواد الأعمال..

الدوحة تستضيف اللقاء القطري-العماني المشترك أبريل المقبل

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 20 فبراير 2018
الدوحة تستضيف اللقاء القطري-العماني المشترك أبريل المقبل- صورة من تويتر
الدوحة تستضيف اللقاء القطري-العماني المشترك أبريل المقبل- صورة من تويتر
تستضيف الدوحة لقاء مشتركا بين رواد الأعمال القطريين والعمانيين وذلك خلال يومي 11 و 12 من شهر أبريل المقبل. 
ويهدف اللقاء الذي يعقد تحت رعاية سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة، إلى تشجيع الشراكات الصناعية والتجارية بهدف المساهمة في التنمية الاقتصادية بين البلدين وذلك عبر تعزيز التعاون بين رجال الأعمال والمستثمرين القطريين والعمانيين.
كما سيساهم اللقاء الذي تنظمه منظمة الخليج للاستشارات الصناعية (جويك) بالتعاون مع مؤسسة "الموهبة العصرية" لتنظيم الفعاليات والمؤتمرات (مقرها سلطنة عمان)، في التعريف بفرص الاستثمار ومجالاته وطبيعته وميزاته في البلدين، لمساعدة رواد الأعمال الشباب على الابتكار والابداع والتشجيع على الاستثمار بكافة أنواعه .
كما يهدف اللقاء للاستفادة من الإمكانيات البشرية والطبيعية غير المحدودة وزيادة العلاقات الاقتصادية على الأصعدة كافة، بالإضافة إلى تشجيع الشراكات بين أصحاب المصانع والخبراء في البلدين، وتسهيل مهمة رجال الأعمال القطريين والعمانيين في الاستثمار سواء في دولة قطر أو سلطنة عمان، حيث يعتبر اللقاء فرصة للنهوض بالعلاقات الاقتصادية القطرية العمانية، مما يصب في مصلحة زيادة حجم التبادل التجاري ليصل إلى مستويات تليق بطموحات البلدين.
ويأتي تنظيم اللقاء القطري العماني المشترك بين رواد الأعمال، في إطار سعي (جويك) لتعزيز التعاون والتنسيق الصناعي والتجاري بين دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يشارك فيه عدد من صناع القرار ورجال الأعمال والمستثمرين في كل من سلطنة عمان ودولة قطر، حيث سيتم خلال اللقاء التركيز على عدد من القطاعات الاقتصادية الحيوية وأهمها الصناعات الثقيلة، والأعمال اللوجستية والسياحية، والتكنولوجيا والبرمجيات، وقطاع العقارات، وإدارة المستشفيات، وقطاع الغاز ومشتقاته، وصناعة الأدوية ومشتقاتها، وتصنيع المواد الغذائية، وقطاع الزراعة والثروة الحيوانية.
ويتضمن اللقاء مناقشة محاور عدة أبرزها تعزيز الحركة التجارية والمساهمة في التنمية الاقتصادية بين البلدين، والاستثمار في قطاع التكنولوجيا والاتصالات لمقاربة فرص الاستثمار العالمية والتعريف بفرص الاستثمار المتاحة بين البلدين، وبحث فرص الاستثمار من خلال طرح أوراق عمل متخصصة وعقد جلسات عمل استشارية وتشاورية لقطاع الأعمال الواحد، وتوقيع اتفاقيات وزيارات للمناطق الصناعية بالإضافة إلى جولات سياحية للتعرف على المعالم في دولة قطر.
ومنظمة الخليج للاستشارات الصناعية (جويك) هي بيت الخبرة الأول في مجال الاستشارات الصناعية، وتساهم في تحريك ودفع عجلة التنمية الصناعية لدول مجلس التعاون الخليجي واليمن، وتسعى لدعم التكامل والتنسيق الصناعي بين الدول الأعضاء، والعمل على تشكيل السياسة الصناعية في المنطقة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.