الثلاثاء 21 شوال / 25 يونيو 2019
06:22 ص بتوقيت الدوحة

فلسطينيون يكشفون أكذوبة إعلام دول الحصار عن طرد العمادي

علي العفيفي

الثلاثاء، 20 فبراير 2018
فلسطينيون يكشفون أكذوبة إعلام دول الحصار عن طرد العمادي
فلسطينيون يكشفون أكذوبة إعلام دول الحصار عن طرد العمادي
حاولت وسائل الإعلام التابعة لدول الحصار، أمس الاثنين، التشويش على جهود قطر في تخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني، وخاصة سكان غزة، بالتزامن مع توزيع سعادة السفير محمد بن إسماعيل العمادي -رئيس اللجنة القطرية لإعمار غزة- المنحة التي وجّه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بتقديمها في صورة مساعدات عاجلة لسكان غزة والمقدّرة بـ 33 مليون ريال.
روّجت وسائل إعلام إماراتية وسعودية، أبرزها قناتا «العربية» و»سكاي نيوز»، لأخبار بأن مواطنين بغزة قاموا بطرد السفير العمادي؛ حيث استغلت تلك القنوات صوراً لحالة الفوضى التي تسبّب فيها اعتصام لعمال محتجين لعدم تقاضيهم رواتبهم بعد انتهاء المؤتمر الصحافي لرئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، الذي أُعلن فيه توزيع المساعدات.
وكذّب صحافيون فلسطينيون مزاعم إعلام دول الحصار عن طرد السفير العمادي من مكان المؤتمر الصحافي، مؤكدين أن تلك القنوات تحاول «الاصطياد في المياه العكرة».
من جانبه، أكد الصحافي والناشط الفلسطيني المقيم في غزة محمد سعيد نشوان، عبر حسابه على «تويتر»، أنه «لم يحدث طرد للسفير ولا رميه بالأحذية، كما نشرت العبرية (في إشارة إلى قناة العربية) وغيرها»، موضحاً أن «تزامن وصول السفير القطري لمشفى الشفاء مع اعتصام لعمال النظافة المقطوعة رواتبهم منذ 6 أشهر، وتدافع العمال أمام سيارة السفير (العمادي) لحل مشكلتهم، فأبلغهم أن هذا استحقاق على الحكومة الفلسطينية».
وقال نشوان: «بالله عليكم، هل من المنطقي والمعقول أن نقوم بطرد وإهانة من يساعدنا ويقف بجانبنا!! شاهدوا مشاريع قطر واحكموا !!!».
وأضاف: «طرد مندوب قطر من غزة كذبة اخترعها أعداء غزة لقطع شريان المساعدات عنها وقطع الأمل في قلوب أهلها».
أيضاً المتحدث الرسمي باسم هيئة كسر الحصار عن غزة، أدهم أبو سلمية، شدد على أن «الشعب الفلسطيني شعب كريم أصيل، يضع ضيوفه فوق رأسه ويستقبلهم بكل حب، فكيف بأهل البيت وكيف بمن أتى لنا يحمل الخير ويلبي نداء #أنقذوا_غزة».
وأضاف أبو سلمية أن «السفير القطري محمد العمادي من أهل البيت وهو لا يحمل لغزة إلا الخير والحب، وقطر وأميرها لهم منا كل الحب، والخزي والعار لكل المتربصين».
وتابع: «شكراً قطر والتاريخ سيسجل من وقف مع غزة ونصرها وساعدها ولو بالقليل، ومن وقف ضدها وحرض عليها بل ووقف في صف عدوها سياسياً وإعلامياً».
ووجّه أبوسليمة حديثه إلى وسائل إعلام دول الحصار قائلاً: «أقول لقناة العربية وغيرها من مواقع وقنوات الفتنة توقفوا عن هذا الفعل الجبان، وبدل أن تسمموا الأجواء تحركوا وحركوا بلادكم لإنقاذ المستضعفين في غزة»، مضيفاً: «لكن الحقيقة أن قنوات الفتنة كانت دائماً تتاجر بمعاناتنا بل وتحرض الصهاينة علينا».
وعن الفوضى التي وقعت خلال المؤتمر، قال أبو سليمة إن «بعض الإخوة من (مهندسي النظافة) المغلوبين على أمرهم تفاعلوا مع هذه الفوضى، كتعبير عن ما يعانوه من ظروف إنسانية صعبة»، موضحاً أنه «عندما وصل (العمادي) مجمع الشفاء وبعد انتهاء المؤتمر الصحافي قام بعض المندسين بين عمال النظافة المضربين عن العمل منذ 10 أيام بسبب رفض حكومة عباس صرف مستحقاتهم المالية منذ شهور، بإثارة الفوضى في المكان والسعي إلى استغلال وسائل الإعلام لنقل صورة غير طيبة عن عميق العلاقة مع دولة قطر». وأكد المتحدث الرسمي باسم هيئة كسر
الحصار عن غزة أن «شركات النظافة أصدرت قبل قليل بيان اعتذار، وأكدت أن معالجة مشاكلها المالية مسؤولية الحكومة وليست مسؤولية ضيف فلسطين السفير القطري محمد العمادي».
واعتبر أن ما حدث من فوضى «في مجمع الشفاء الطبي وما صاحب ذلك من حملة إعلامية خبيثة تقودها بعض القنوات وفي مقدمتها قناة_العربية القناة الصهيونية الناطقة باللغة العربية».
أيضاً الإعلامي الفلسطيني سليم الشرفا، قال إن «شعبنا الفلسطيني لا ينسى لقطر فضلها ومساعدتها لقطاع غزة»، وأضاف أن المروجين لطرد السفير العمادي «هم المندسون وذباب الإعلام الجديد الذين لديهم أهداف مشتركة مع الشيطان والاحتلال».
وأكد الشرفا أن «قطر لأنها كبيرة وتقدّم للشعب الفلسطيني في غزة مساعدات بشكل دائم ومستمر، ووقفت مع غزة في أحلك الظروف؛ يراد تشويه صورتها ناصعة البياض».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.