الثلاثاء 14 شوال / 18 يونيو 2019
05:49 م بتوقيت الدوحة

استعداداً لموجة البرد المتوقعة

«حمد الطبية»: احذروا الاستخدام الخاطئ لوسائل التدفئة

الدوحة - العرب

الخميس، 08 فبراير 2018
«حمد الطبية»: احذروا الاستخدام الخاطئ لوسائل التدفئة
«حمد الطبية»: احذروا الاستخدام الخاطئ لوسائل التدفئة
أصدر برنامج حمد للوقاية من الإصابات -التابع لمؤسسة حمد الطبية- قائمة بأفضل الممارسات التي يتعيّن على الجمهور اتباعها لضمان الدفء والأمان خلال فصل الشتاء.
وتأتي هذه النصائح تزامناً مع موجة البرد المتوقعة خلال الأسابيع المقبلة، التي ستنخفض خلالها درجات الحرارة إلى ما دون 15 درجة مئوية في بعض أنحاء الدولة.
وقال الدكتور رفائيل كونسونجي -مدير برنامج حمد للوقاية من الإصابات، الذراع التوعوي المجتمعي لمركز حمد للإصابات والحوادث- في تعليق له حول ارتباط وسائل التدفئة بإصابات الحروق: «في الوقت الذي تسود فيه أجواء باردة نسبياً المنطقة؛ يعمد بعض المواطنين والمقيمين إلى استخدام بعض وسائل التدفئة».
وأضاف: من المؤسف أن ذلك قد يؤدي إلى ارتفاع أعداد المرضى الذين يتعرضون للإصابات نتيجة استخدامهم لوسائل التدفئة، لافتاً إلى أن هذه الإصابات تتمثل في حروق جلدية بالسوائل، وحروق ناجمة عن التماسّات الكهربائية والمدافئ المنزلية، والحروق الخطيرة الناجمة عن حوادث الحريق التي تحدث داخل المنازل».
وأشار الدكتور رفائيل كونسونجي إلى أن الحروق التي يتعرض لها الأفراد والناجمة عن التماسّات الكهربائية تحدث نتيجة للاستخدام الخاطئ لوسائل التدفئة الكهربائية، في حين أن الحروق الجلدية بالسوائل تحدث عند الاستحمام بالماء الحار، والطبخ باستخدام السوائل الحارة. وتابع: «من الملاحظ أن معظم المصابين بالحروق الجلدية بالسوائل هم إما من صغار السن من الأطفال، أو من كبار السن، وذلك بسبب عدم قدرتهم على إبعاد أنفسهم بالسرعة الكافية عن مصدر الماء الحار أو السوائل الحارّة عند تعرض أجسادهم لها، لافتاً إلى أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت تزايداً في أعداد الأطفال الذين تعرّضوا لمثل هذه الحروق».
وحذر كونسونجي من الاستخدام الخاطئ لوسائل التدفئة، ونصح بضرورة التأكد من شراء المدفأة الكهربائية أو غير الكهربائية من متجر معروف وموثوق، وأن تحمل علامة «UL» أو ما يعادلها من شهادات الجودة العالمية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.