الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
11:18 ص بتوقيت الدوحة

مظاهرات في الهند وإندونيسيا احتجاجاً على تسييس السعودية للحج

509

وكالات

السبت، 03 فبراير 2018
مظاهرات في الهند وإندونيسيا احتجاجاً على تسييس السعودية للحج
مظاهرات في الهند وإندونيسيا احتجاجاً على تسييس السعودية للحج
تظاهر محتجون، أمس الجمعة، في العاصمتين جاكرتا ونيودلهي، للمطالبة بإشراك الدول والمؤسسات الإسلامية في إدارة المشاعر المقدسة، رفضاً لانتهاكات السعودية بحق المعتمرين والحجاج، واستغلال المشاعر في أغراضها السياسية. وفي العاصمة الإندونيسية، شارك مسلمون في مظاهرة نظمتها الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين أمام سفارة الرياض، منددين بإدارة الرياض للحرمين، التي وصفوها بـ «الفاشلة».

رفع المشاركون، في الوقفة التي شاركت فيها مؤسسات محلية وعالمية، صوراً ولافتات مناوئة للنظام السعودي، وصفته بـ «الديكتاتور الذي يصنع إسلاماً جديداً يسلب حقوق المسلمين».

وعبّر سوجارتو عبدالله -أحد المشاركين- عن السخط الشديد الذي بدأت تعج به إندونيسيا مؤخراً، نتيجة انخفاض عدد المسموح لهم من مواطنيها بأداء فرائض الحج والعمرة، بحجج واهية مثل الازدحام والطاقة الاستيعابية للحجاج.

وطالب سوجارتو الحكومة الإندونيسية بطرد السفير السعودي من جاكرتا «ما لم تصلح الرياض من طريقة إدارتها للمشاعر (الدينية)، وتسمح للمسلمين بالمشاركة في ذلك عبر إطار إسلامي موحد».
وكانت الهيئة الدولية عقدت مؤتمراً دولياً في إندونيسيا الأسبوع الماضي، ناقش إدارة السعودية للحج وسبل تطويرها، وأوصى المشاركون فيه بضرورة إشراك الدول الإسلامية في إدارة الحرمين والمشاعر الدينية.

مظاهرة في نيودلهي
وفي الهند، نظمت الحملة العالمية لمنع تسييس المشاعر مظاهرة حاشدة ضد تسييس الرياض المشاعر المقدسة، وذلك عقب صلاة الجمعة قرب مقر السفارة السعودية، حيث نقلت السلطات الهندية مكان التظاهرة لدواعٍ أمنية. وقد جرى تنظيم التظاهرة بسبب الانتهاكات التي تقوم بها السعودية في المشاعر المقدسة، مثل تسييس الحج، وربط الخلافات السياسية مع الدول والأفراد بأداء مناسك الحج والعمرة، وحرمان الآلاف من المسلمين حول العالم من المشاعر الدينية بسبب الاختلافات السياسية.

وشارك الآلاف في المسيرة التي جابت بعض الأحياء المجاورة للسفارة السعودية، حيث هتف المشاركون ضد النظام السعودي وسياسة الحكومة السعودية التي تحرم المسلمين من أداء الشعائر. وشارك في تنظيم المسيرة، التي جابت عدداً من الأحياء، مؤسسات محلية إسلامية، وبدعم من علماء المسلمين ومجلس مشايخ الهند.

ورفع المشاركون لافتات وشعارات مناهضة للسعودية، مثل مطالبة السعودية بعدم تسييس الحج، وأن الحج لكل المسلمين، وتحرير المشاعر الإسلامية من الإدارة السعودية، ورفض ترحيل الحجاج والمعتمرين من أجل الاختلافات السياسية ومعارضتهم لآراء المملكة، ورفض التعدي على خصوصية الحجاج والمعتمرين، والمطالبة بتوزيع عادل لحصص الحج على المسلمين.

وقال السيد شاكيل خان: «على السعودية التوقف عن تسييس المشاعر الإسلامية في السعودية فوراً، وعدم إهانة واعتقال المسلمين على أعتاب المشاعر الإسلامية»، مؤكداً أنه سيتم تصعيد المظاهرات الاحتجاجية في الأيام والأشهر المقبلة أمام جميع السفارات السعودية في العالم، إلى أن ترضخ السعودية لمطالب المتظاهرين، أو تتنحى جانباً عن إدارة الحج.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.