الإثنين 11 رجب / 18 مارس 2019
11:13 م بتوقيت الدوحة

اليمن... أحداث #عدن تخلف 29 قتيلا و 315 مصابا

332

الأناضول

الخميس، 01 فبراير 2018
. - أحداث عدن- تويتر
. - أحداث عدن- تويتر
أعلنت وزارة الصحة اليمنية، مساء الخميس، أن الاشتباكات التي شهدتها محافظة عدن (جنوب) بين القوات الحكومية وأخرى تتبع لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" طوال ثلاثة أيام، أسفرت عن سقوط 29 قتيلاً.

وقالت الوزارة، في تقرير نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، إن "المعارك التي اندلعت بين قوات الحماية الرئاسية (تتبع للحكومة) وقوات المجلس الانتقالي (المطالب بانفصال جنوبي البلاد عن شمالها) أسفرت عن مقتل 29 شخصا وإصابة 315 من المدنيين والعسكريين".

وأشارت أن اليوم الأول للمعارك، الأحد الماضي، سُجل فيه مقتل 19 شخصا وإصابة 168 آخرين، فيما لقي 3 مصرعهم وجرح 59 في اليوم الثاني.

وذكرت أنه في آخر أيام المواجهات، الثلاثاء (أمس الأول)، قتل 7 أشخاص وأصيب 88 آخرون، قبل أن يتدخل "التحالف العربي"، بقيادة السعودية، ويتم التوصل إلى تهدئة بين أطراف النزاع بدأت، أمس الأربعاء.

وشهدت عدن منذ الأحد وعلى مدار ثلاثة أيام، اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة بين قوات الحماية الرئاسية، وقوات المجلس الانتقالي، الذي طالب بإقالة حكومة أحمد بن دغر، وانتهت بسيطرة الأخير، مساء الثلاثاء، على معظم المدينة.

وقاد "التحالف العربي" وقيادات عسكرية يمنية، الثلاثاء الماضي، وساطة أفضت إلى إنهاء الاشتباكات وتسليم معسكرات الحماية الرئاسية التي سيطرت عليها قوات "الانتقالي الجنوبي" لعناصر المقاومة (قوات موالية للحكومة).

وفي وقت سباق اليوم، اعتبرت الحكومة اليمنية، في بيان لها، ما قام به المجلس الانتقالي "محاولة انقلابية لإعاقة عملها وتعطيل مهامها والقيام بإنشاء وتوجيه مليشيات عسكرية خارج إطار القيادة العسكرية للقوات المسلحة اليمنية".

وتهدد هذه الاشتباكات الجهود المشتركة للقوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي في قتال جماعة "الحوثي"، المدعومة من إيران، التي تسيطر على محافظات، بينها صنعاء منذ عام 2014.

ويفاقم القتال بين الحليفين من معاناة اليمنيين، الذي أدت الحرب المستمرة من أكثر من ثلاث سنوات إلى تردي أوضاعهم المعيشية والصحية، حتى بات معظم السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بحسب الأمم المتحدة.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.