الأربعاء 17 رمضان / 22 مايو 2019
01:52 م بتوقيت الدوحة

"أن. بي. سي نيوز": العودة ضحية القمع السعودي.. ورفض حصار قطر

ترجمة - العرب

الإثنين، 29 يناير 2018
"أن. بي. سي نيوز": العودة ضحية القمع السعودي.. ورفض حصار قطر
"أن. بي. سي نيوز": العودة ضحية القمع السعودي.. ورفض حصار قطر
تساءلت شبكة «أن. بي. سي نيوز» الأميركية: لماذا يظل الداعية السعودي الشهير سلمان العودة محتجزاً منذ 7 سبتمبر، بعد أن اعتقلته السلطات السعودية مع رجال دين ومثقفين آخرين؟
ذكرت الشبكة -في تقرير لها- أن الخبراء يعتقدون أن الجواب يتعلق بالسياسة أكثر من الدين.
ونقلت عن مايكل ستيفنس -وهو باحث في شؤون الشرق الأوسط في مركز أبحاث (RUSI) في لندن- قوله إن الاعتقالات هي تأكيد لقوة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وتعزيز لسلطاته.
وأوضح أن ولي العهد أشرف بنفسه على اعتقال المعارضين، لافتاً إلى وجود مطالب بإجراء إصلاحات سياسية أعمق، جنباً إلى جنب مع التغيّرات الثقافية.
وأشار التقرير إلى أنه في نوفمبر، اعتقلت الحكومة عشرات من أعضاء النخبة الملكية والتجارية في البلاد، ووصفت هذه الخطوة أنها جزء من الحرب على الفساد المنتشر في المملكة، إلا أنها اعتبرت -على نطاق واسع- أنها خطوة لتشديد قبضة بن سلمان على السلطة.
وأضاف التقرير: «إلى أن العودة اعتبر -على نطاق واسع- أنه غير مؤيد للإجراءات التي اتخذتها المملكة ضد قطر في يونيو، بقطع العلاقات معها، واتهامها بدعم الإرهاب، واحتجز العودة بعد ذلك مع عشرات من الإسلاميين والكتاب والأكاديميين، الذين اعتبروا من المنتقدين للسياسة الخارجية السعودية».
ولفت التقرير إلى أنه في 2 يناير، دعت لجنة من خبراء حقوق الإنسان -التابعة للأمم المتحدة- إلى الإفراج عن العودة، ووصفته بأنه «إصلاحي»، وشخصية دينية مؤثرة، حثت على زيادة احترام حقوق الإنسان في الشريعة الإسلامية.
وحثت منظمة العفو الدولية الأسبوع الماضي المسؤولين السعوديين على إطلاق سراح العودة، الذي كان محتجزاً في الحبس الانفرادي، وقد تدهورت صحة العودة، وتم نقله مؤخراً إلى المستشفى في مدينة جدة، وفقاً لمنظمة العفو الدولية.
وأضافت أن عائلته لم تتمكن بشكل كبير من التواصل معه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.