الخميس 19 محرم / 19 سبتمبر 2019
11:53 ص بتوقيت الدوحة

يمكن لمقدمي الخدمات إجراء التجارب الرسمية

"الاتصالات" تنهي التحضيرات اللازمة لنطاقات ترددات «الجيل الخامس»

الدوحة - العرب

الأحد، 28 يناير 2018
"الاتصالات" تنهي التحضيرات اللازمة لنطاقات ترددات «الجيل الخامس»
"الاتصالات" تنهي التحضيرات اللازمة لنطاقات ترددات «الجيل الخامس»
أنهت هيئة تنظيم الاتصالات التحضيرات اللازمة لنطاقات التردد الخاصة بتكنولوجيا الجيل الخامس لخدمات الاتصالات المتنقلة، وقامت بإعداد خطط أولية للترددات التي يمكن من خلالها استيعاب احتياجات مقدمي خدمة الاتصالات في دولة قطر، وذلك في النطاقات الرئيسية المرشحة لاستخدامات تكنولوجيا الجيل الخامس. وقد كانت هيئة تنظيم الاتصالات في دولة قطر من الهيئات التي أخذت زمام المبادرة على مستوى المنطقة مع بداية عام 2017، من خلال عقد العديد من المشاورات مع مقدمي خدمات الاتصالات في الدولة للتعرف على احتياجاتهم المستقبلية في ما يتعلق بنطاقات التردد المطلوبة لنشر تكنولوجيا الجيل الخامس في الدولة، فضلاً عن عقد الهيئة عدداً من الاجتماعات مع الشركات الكبرى في مجال صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومع أصحاب المصلحة؛ لمناقشة التوجهات العالمية، والأساليب التي تنتهجها لجان الدراسة المعنية في الاتحاد الدولي للاتصالات، والمنهجية التي تعتمدها الصناعة في هذا المجال.
وقد خلصت الهيئة إلى اعتماد نطاقات التردد 700 ميجاهرتز و3.5 جيجاهرتز و26 جيجاهرتز لتكنولوجيا الجيل الخامس لخدمات الاتصالات المتنقلة، حيث سيتم تخصيص عرض نطاق ترددي لكل مقدم خدمة في النطاقات المذكورة وفقاً للخطط الأولية التي تم اعتمادها، وسيتيح ذلك لمقدمي الخدمة البدء بالتجارب الأولية للشبكات ما قبل القياسية، وصولاً إلى الشبكات القياسية التي ستقدم للمستهلكين الخدمات التجارية لتكنولوجيا الجيل الخامس.
عمل كبير
وفي هذا الصدد، صرّح سعادة السيد محمد علي المناعي، رئيس هيئة تنظيم الاتصالات، قائلاً: «إنه لمن دواعي سرورنا أن تكون هيئة تنظيم الاتصالات في دولة قطر من أوائل الهيئات التنظيمية التي تعلن جاهزيتها على المستوى الإقليمي والمستوى الدولي في ما يتعلق بخطط الترددات الخاصة بتكنولوجيا الجيل الخامس.
ومما لا شك فيه أن مثل هذا الإعلان سيواكبه عمل كبير من قبل مقدمي خدمات الاتصالات في الدولة، للشروع في إجراء التجارب الرسمية للشبكات ما قبل القياسية لتكنولوجيا الجيل الخامس هذا العام، وصولاً إلى نشر الشبكات القياسية التجارية أواخر عام 2018 وبداية عام 2019».
وأضاف قائلاً: «ستعود تكنولوجيا الجيل الخامس لخدمات الاتصالات المتنقلة بالفائدة على المستهلكين ومقدمي خدمات الاتصالات على حد سواء، وستساهم في تطور سوق وقطاع الاتصالات في دولة قطر.
من جهة أخرى، ستواصل الهيئة تقديم دعمها للمجموعات الدراسية التابعة للاتحاد الدولي للاتصالات والمنظمات الدولية الأخرى التي تُعنى باللوائح التنظيمية والمعايير الخاصة بخدمات الاتصالات العالمية المتنقلة، وذلك من خلال مشاركة الهيئة ومساهمتها في أعمال تلك المجموعات، وصولاً إلى اعتماد الهيئة لمعايير أنظمة الاتصالات المتنقلة الدولية 2020 التي ستصدر عن الاتحاد الدولي للاتصالات».
جدير بالذكر أن العالم سيشهد نقلة نوعية في معايير الاتصالات المتنقلة بوجود تكنولوجيا شبكات الجيل الخامس بعد تكنولوجيا الجيل الرابع المقدمة حالياً، حيث ستصل ذروة سرعة الاتصال بالإنترنت إلى 1 جيجابيت بالثانية.
علماً بأن الهدف من التخطيط في شبكات تكنولوجيا الجيل الخامس هو إيجاد قدرة أعلى للاتصال مقارنة بشبكات الجيل الرابع الحالية، حيث ستتيح زيادة عدد مستخدمي الخدمات المتنقلة بالنطاق العريض في الوقت نفسه، وباستخدام كميات أعلى من البيانات غير المحدودة، وسيكون المستخدمون قادرين من خلال أجهزتهم الهاتفية المتنقلة على استخدام الوسائط الإعلامية بتدفق عالي الجودة ولساعات طويلة بشكل يومي.
كما أن البحث والتطوير في شبكات الجيل الخامس يهدف إلى توفير دعم أفضل لتطبيقات آلة إلى آلة وتطبيقات إنترنت الأشياء لتصبح تكلفتها أقل، وزمن الاستجابة فيها أعلى عند مقارنتها بالأجهزة التي تعمل من خلال شبكات الجيل الرابع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.