السبت 20 رمضان / 25 مايو 2019
09:48 ص بتوقيت الدوحة

د. عبد السلام القحطاني لـ«العرب»: زيادة غرف العمليات.. و200 جراحة شهرياً بـ "الأنف والأذن والحنجرة"

الدوحة- حامد سليمان

الثلاثاء، 23 يناير 2018
د. عبد السلام القحطاني لـ«العرب»: زيادة غرف العمليات.. و200 جراحة شهرياً بـ "الأنف والأذن والحنجرة"
د. عبد السلام القحطاني لـ«العرب»: زيادة غرف العمليات.. و200 جراحة شهرياً بـ "الأنف والأذن والحنجرة"
أكد د. عبد السلام علي القحطاني، استشاري ورئيس قسم جراحة الأنف والأذن والحنجرة والرأس والعنق بـ مؤسسة حمد الطبية، أن زيادة غرف العمليات بالقسم نتج عنها زيادة في عدد الجراحات التي تم إجراؤها مؤخراً، كاشفاً عن انتقال جميع العيادات إلى مبنى الرعاية اليومية قريباً، وأن القسم يقوم بتسجيل العمليات عن طريق الصور أو الفيديو لتطوير تدريب الأطباء.
وأشار في حوار مع «العرب?» إلى إضافة أجهزة جديدة للقسم، كالأجهزة الطبية الملاحية وغيرها من الأجهزة المتميزة، فضلاً عن تخصيص غرفة عمليات لإجراء جراحات الأطفال فقط، إضافة إلى غرفتين لإجراء الجراحات للبالغين.
كشف القحطاني عن أن قسم الأنف والأذن والحنجرة يقوم بإجراء 200 جراحة شهرياً، وأن عمليات زراعة القوقعة منذ بداية البرنامج بلغت قرابة 230 حالة زراعة قوقعة، أما جراحات زراعة القوقعة من الجانبين فبلغت ثلاث جراحات، فيما بلغت الجراحات التي أُجريت بالروبوت 15 عملية جراحية.
وأوضح رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة أن زواج الأقارب من بين أسباب الإصابة بفقدان السمع، وأن من بين نجاحات القسم أنه لا توجد لدينا أي مضاعفات جراحية لعمليات زراعة القوقعة، كاشفاً عن إجراء جراحات معقدة في القسم من بينها النجاح في جراحة حالة تدخّل فيها المخ بالأذن؛ حيث نجح الأطباء في هذه الجراحة في الفصل بين المخ والأذن في جراحة استغرقت 5 ساعات.. وإلى نص الحوار:

في البداية، نودّ التعرف على آخر المستجدات في قسم جراحة الأنف والأذن والحنجرة؟
¶ القسم انتقل من مستشفى الرميلة بالنسبة للمرضى الداخليين والعمليات وعمليات اليوم الواحد، ومع المستشفى الجديد زادت غرف العمليات، الأمر الذي ترتب عليه زيادة العمليات التي تم إجراؤها، وفي المحصلة قلّل من وقت انتظار المرضى، وهذا من الأمور الإيجابية التي تُحسب للقسم، وإن كان الشهر هو الثاني بعد عملية الانتقال، ولا نستطيع أن نحكم على مجمل الميزات التي سيجنيها القسم من هذا الانتقال.
وفي القريب العاجل نتوقع انتقال جميع العيادات إلى مبنى الرعاية اليومية بمدينة حمد الطبية.

ماذا عن التجهيزات الحديثة التي تمت إضافتها مؤخراً؟
¶ تمت إضافة أحدث أجهزة الميكروسكوب وأجهزة المناظير الأنفية، إضافة إلى ما يسمى بالأجهزة الطبية الملاحية، والتي تُستعمل في عمليات الأنف وعمليات الأذن، مع غرف العمليات الجديدة والسعة الكبيرة بها، وطرق تسجيل العمليات عن طريق الصور أو الفيديو تساعد في تطوير التدريب للأطباء الموجودين.

وكم عدد الجراحات التي تتوقعون أن ينجزها القسم بعد عملية الانتقال؟
¶ في المستشفى الجديد، خصصنا إحدى غرف العمليات للأطفال فقط، إضافة إلى غرفتين أخريين لعمليات للبالغين، فصار لدى القسم ثلاث غرف عمليات بعد أن كان لديه غرفتان فحسب.
والعدد بعمليات اليوم الواحد بات يبلغ ما بين 10 إلى 15 عملية في اليوم، والأمر يعتمد على نوع العملية وحجم الصعوبة فيها والوقت الذي تستغرقه، فثمة عمليات تستغرق من ساعتين إلى ثلاث ساعات، وهناك عمليات تستغرق ساعة واحدة.

وكم يبلغ المعدل الشهري تقريباً للعمليات التي تقومون بإجرائها؟
¶ يمكن أن يصل إجمالي العمليات التي نقوم بإجرائها شهرياً أكثر من 200 جراحة.

العام الماضي صرّحتم بأن ثَمّ فحص للسمع لدى كل حديثي الولادة في قطر.. فما أهمية هذا الفحص؟
¶ لدينا برنامج الكشف المبكر للسمع، والبرنامج من أنجح البرامج الموجودة في الشرق الأوسط، وهو عبارة عن فحص جميع المولودين في دولة قطر لاكتشاف أي خلل في السمع، والفحص يُعاد للأطفال قبل الالتحاق بالمدرسة أيضاً، فأكثر من مرحلة يمر بها الطفل، وإن نجح الطفل في الفحص الأول يأخذ شهادة بأنه تجاوز الفحص،
وأن أذنيه لا مشكلة بهما، وإن حدثت أي متغيرات بعد ذلك يتم تحويله لقسم السمعيات بمؤسسة حمد الطبية لإجراء فحوصات أخرى، فإن وجد أن الطفل لديه أية مشكلة في سمعه يخضع لأحد برنامجين؛ الأول هو المعينات السمعية، وهو أن يحصل الطفل على معين سمعي، أو أن يخضع لجراحة كزراعة أنبوب في الأذن أو علاج دوائي؛ والبرنامج الثاني هو زراعة القوقعة، وهو للأطفال الفاقدين للسمع بصورة كاملة، وهو برنامج متكامل يدخل فيه الطفل لعمل بعض الفحوصات، كالرنين المغناطيسي أو الطبق المحوري، وتتم دراسة الحالة بصورة دقيقة لتتم زراعة القوقعة، ويدخل الطفل في برنامج تأهيل السمع المتوفر في القسم.

وماذا عن النتائج التي رصدتموها من خلال الفحص المبكر على السمع؟
¶ النتائج في قطر هي النتائج العالمية نفسها، وهي تقريباً 1 من كل 1000 طفل، وتتعلق بالمصابين بصورة عامة في السمع، ويتم اكتشاف الحالات بصورة مبكرة وعلاجها.

هل للجانب الوراثي تأثير على صحة السمع لدى الأطفال؟
¶ الإصابة بفقدان السمع لها عوامل كثيرة، أحدها زواج الأقارب، ولذلك هو من أعلى أسباب الإصابة في قطر، ولكن هناك أسباب أخرى كإصابة الأم ببعض الأمراض أثناء الحمل، أو تناول الأم أدوية معينة أثناء فترة الحمل، أو إصابة الطفل بعد الولادة بالصفراء أو بعض الالتهابات خاصة الالتهاب السحائي، فقد يؤثر ذلك كله على الجهاز السمعي.

أعلنتم فيما سبق عن إجراء عملية زراعة القوقعة بالجانبين.. فكم عملية أُجريت؟ وما مدى نجاحها؟
¶ برنامج زراعة القوقعة بدأ في عام 2005، وتم إجراء قرابة 230 حالة. وفي العام الماضي بدأنا نفكر في عمليات زراعة القوقعة من الجانبين، وأجرينا ثلاث عمليات، والنتائج مشجعة جداً، وننتظر في النهاية موافقة الأهل لمثل هذه العمليات.
ولمثل هذه العمليات طريقتان؛ الأولى أن نزرع القوقعة من جانب واحد وبعد 6 أشهر نزرع في الجانب الثاني، والطريقة الثانية هي ما ارتأينا أنها أفضل مؤخراً، وهي زراعة القوقعة في الجانبين بالجراحة نفسها.

ما مدى نجاح جراحات زراعة القوقعة؟
¶ لا توجد لدينا أي مضاعفات جراحية لعمليات زراعة القوقعة، وأغلب المرضى تجاوزوا الجراحة. أما المرضى الذين قد يصابون بالتهابات يتم علاجها بعد الجراحة، فلا تتخطى نسبتهم 1 % من المجرى لهم جراحة.
والنجاح المنشود من العمليات هو أن يسمع الطفل ثم يتكلم، فقد تحقق بنسبة عالية جداً تفوق 95 %، وهؤلاء الأطفال يعيشون حياتهم الطبيعية.

مشكلة الشخير تنتشر بين الأطفال والبالغين.. ما أسباب هذه المشكلة؟ وما كيفية علاجها؟
¶ تختلف أسباب انقطاع النفس أو الشخير بين الأطفال والكبار، وفي الأطفال يكون السبب ما يُسمى بـ «اللحمية» أو اللوزتين، وهي نتوءات ليمفاوية موجودة في البلعوم الأنفي، وانسدادها يؤدي إلى انسداد مجرى النفس، ويؤدي ذلك إلى ما يسمى بالشخير أو انقطاع النفس أثناء النوم، وهذا حله بسيط بإجراء الجراحة وإزالة اللحمية، وإن لم تُعالج هذه المشكلة فقد تؤدي إلى مشاكل في القلب ومجرى النفس والاختناقات، وقد تؤدي إلى الوفاة المفاجئة.
أما بالنسبة للكبار.. فإن لم تكن لديهم مشكلة في اللحمية، فقد يكون لديهم مشاكل في الأنف، وأهم سبب منتشر في المنطقة هو زيادة الوزن.
ومن الممكن أن يكون السبب هو كبر اللسان، فحين ينام الشخص يرجع اللسان للخلف فيضيق من مجرى النفس؛ لذا يُنصح للبعض بالنوم على الجانب الأيمن. وفيما يتعلق بالعلاج، فثمة قسم مخصص لحالات الشخير، وأكثر من طبيب يعملون على الحالات لمعرفة السبب.

فيما يتعلق بجراحات الروبوت.. كم عدد الجراحات التي أُجريت بالروبوت في القسم؟
¶ كنا من أول الأقسام استخداماً للروبوت في الجراحة، وأُجريت أكثر من 15 جراحة بالروبوت.

ماذا عن التوسعات التي أُجريت مؤخراً في القسم؟
¶ مع الانتقال للمستشفى الجديد، ستتم زيادة عدد العيادات بالقسم، الأمر الذي سيقلل من فترات انتظار المرضى، سواء للكشف على الحالة أو إجراء الجراحات.

هل من عمليات معقدة تم إجراؤها مؤخراً؟
¶ نعمل على عمليات الرأس والعنق، وكذلك جراحات تتعلق بالسمع وعلاقته بالمخ، فالالتهابات الموجودة قد تصل للمخ، وهناك ما يسمى بتسوس عظم الأذن، وهو تآكل للعظم الواصل بين الأذن والمخ، ونتشارك مع أطباء المخ والأعصاب في هذا الأمر، كما نتشارك معهم أيضاً في إزالة الأورام الحميدة بالغدة النخامية عن طريق الأنف، وكذلك عمليات الشخير ووصولها للحنجرة، وتُجرى بالروبوت.
ومؤخراً قمنا بإجراء جراحة لحالة تدخّل في المخ بالأذن، فالتسوس وصل للعظم بين المخ والأذن، والأطباء نجحوا في وضع حاجز بينهما، واستغرقت الجراحة أكثر من 5 ساعات.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.