الثلاثاء 12 رجب / 19 مارس 2019
09:42 م بتوقيت الدوحة

فيديو.. تصريحات للإماراتي خلف الحبتور تكشف مطامع أبوظبي والسعودية في ثروة قطر

1116

الدوحة- العرب

السبت، 20 يناير 2018
فيديو.. تصريحات للإماراتي خلف الحبتور تكشف مطامع أبوظبي والسعودية في ثروة قطر
فيديو.. تصريحات للإماراتي خلف الحبتور تكشف مطامع أبوظبي والسعودية في ثروة قطر
يوم تلو الآخر ينكشف زيف الأسباب التي أعلنتها الدول الأربع، السعودية والإمارات والبحرين ومصر، لتبرير حصارها لدولة قطر، ابتداء من مزاعم دعم الدوحة للإرهاب، وانتهاءً باتهامها بالتدخل في شؤون الجيران.

ومع مرور الأيام تتساقط الأقنعة من على وجوه قادة دول الحصار ومعها أيضاً تخسر الدعم المحدود من حلفائها، إذ أعاد مغردون فيديو ظهر فيه رجل الأعمال الإماراتي خلف أحمد الحبتور وهو يصرح لوسائل إعلام دولية بأن الحل الوحيد للأزمة الراهنة هو تغيير نظام الحكم في قطر، في تدخل مباشر لسيادة دولة أخرى.

الحبتور الذي عرف بنفوذه في مجتمع إمارة أبو ظبي يتحدث ببراجماتية يفتقر إليها الخطاب السياسي الرسمي في بلاده فيعري المزاعم التي اختلقتها بلاده ضد قطر كمزاعم تمويل الإرهاب، وما إلى ذلك من تهم وأراجيف بان للجميع أنها لم تنطلي على المجتمع الدولي.

الذرائع كلها تختصر في رغبة واضحة وصريحة عبر عنها الحبتور بشكل مباشر وهو أن الإمارات تحشر أنفها في السياسة الداخلية لدولة مستقلة ذات سيادة وعضو في مجلس التعاون الخليجي، والجامعة العربية، والأمم المتحدة.

تصريحات الحبتور يؤكدها متحدث مصري على قناة العربية بأنه حضر اجتماعا خصص للنظر في قلب نظام الحكم في قطر، والنظر في أسماء التي يمكن تنصيبها على أساسها لهذه الدول المتآمرة.

ويعرف عن رجل الأعمال الإماراتي أنه خال سلطان بن سحيم الدمية البديلة التي تحاول إمارة أبو ظبي استصناعها بعد كشف مؤامرتها بمحاولة الاستيلاء على ثروات قطر وهو ما كشفه الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني أمس الجمعة في تسجيل مسرب.



الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني أكد تعرّضه للاحتجاز والضغط من جانب الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، وأكد في تسجيل صوتي أنه قرر في 15 يناير الحالي إنهاء مسيرته في الحياة، وأن بن زايد ليس له دخل بموضوع قتله، لكنه مسؤول عن حجزه والضغط عليه في عدم الرجوع إلى قطر هو وبنتاه. وقال: «قررت التضحية بنفسي؛ لكي لا ألحق أي أذى بالآخرين. ولا أستطيع أن أرى أي شخص أحبه يتعرض للأذى، علشان مجرد شخص آخر يمتلك القوة».

كما تحدث عبدالله بن علي عن الأزمة الخليجية خلال التسجيل الصوتي، موضحاً أنها قائمة على المصالح، ورغبة محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ومحمد بن زايد في الحصول على ثروة قطر.

ودعا أهل قطر إلى التمسك بالسلطة الحالية، قائلاً: «أوصى إخواني القطريين بأن تمسكوا بالسلطة التي معكم، واحذروا أن يأتوكم ويدفعوكم لكي تخرّبوا بلادكم».

وأضاف: «لقد ضغطوا عليّ بشكل غير طبيعي، ووصل الأمر إلى التهديد المستمر»، داعياً الأشقاء الخليجيين إلى عدم التناحر.

وقال في ختام التسجيل الصوتي: «لا تتناحروا على شيء، وأتمنى أن تسامحوني».






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.