الجمعة 09 شعبان / 03 أبريل 2020
02:14 م بتوقيت الدوحة

الأمم المتحدة:

التدخل السعودي في اليمن سبب أسوأ أزمة إنسانية في العالم

صنعاء- وكالات

الجمعة، 19 يناير 2018
التدخل السعودي في اليمن سبب أسوأ أزمة إنسانية في العالم
التدخل السعودي في اليمن سبب أسوأ أزمة إنسانية في العالم
أعلنت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن المعارك المستعرة في اليمن أرغمت أكثر من 32 الف شخص على الفرار من ديارهم في الشهرين الماضيين.

وقالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في بيان الخميس إن هؤلاء يضافون إلى نحو مليوني يمني نزحوا أصلا بسبب المعارك.

وأضاف البيان أن "حلول الشتاء في اليمن حيث يمكن ان تنخفض درجات الحرارة لما دون الصفر في عدد من المحافظات، قد فاقم الصعوبات بالنسبة لكثيرين وخصوصا النازحين والمقيمين في تجمعات غير رسمية عرضة لعناصر الطبيعة مع حماية قليلة من البرد".

وقالت المتحدثة باسم المفوضية شابية مانتو ان تصاعد المعارك في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون، وكذلك في محافظتي الحديدة على البحر الاحمر وشبوة الغنية بالنفط في الجنوب، تسبب في موجات النزوح الجديدة.

وقالت مانتو على تويتر الجمعة "نستمر في مشاهدة ارتباط بين تفاقم الأعمال العدائية والاصابات المدنية + النزوح".

قتل اكثر من 9 الاف شخص في اليمن منذ تدخل التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في 2015 ضد المتمردين الحوثيين بهدف اعادة الحكومة المعترف بها دوليا الى السلطة.

وكثف التحالف ضرباته الجوية على الحوثيين في محيط صنعاء وعلى الساحل الغربي لليمن في ديسمبر بعد أن اعترضت السعودية صاروخا بالستيا اطلقه الحوثيون على الرياض.

وعلى الأرض تتقدم القوات الحكومية التي تلقت تدريبات من الامارات، وقوات التحالف على طول ساحل البحر الاحمر بهدف استعادة مدينة الحديدة الساحلية التي يسيطر عليها المتمردون، والتي تعد اساسية لوصول المواد الانسانية.

لكن قوات الائتلاف تلقى مقاومة قوية من المتمردين المدعومين من ايران والذين لا يزالون يسيطرون على صنعاء ومعظم مناطق شمال اليمن.

في منتصف ديسمبر 2017 استعادت القوات الحكومية مديرية بيحان في محافظة شبوة من الحوثيين، آخر معاقلهم في المحافظة.

وقالت مفوضية اللاجئين "إن أعمال العنف الأخيرة فاقمت أسوأ أزمة انسانية في العالم، إذ يحتاج أكثر من 22 مليون شخص -- هم حوالي ثلاثة أرباع السكان -- لمساعدة انسانية".

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.