الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
02:00 ص بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تكشف عن ملامح برامج الدراسات العليا بكلية الشريعة الإسلامية

الدوحة - قنا

الخميس، 18 يناير 2018
. - شعار-جامعة-قطر
. - شعار-جامعة-قطر
كشفت جامعة قطر اليوم عن أبرز ملامح برامج الدراسات العليا الجديدة التي ستطرحها كلية الشريعة والدراسات الإسلامية اعتبارا من العام الأكاديمي القادم ومنها برنامجا الدكتوراه في الفقه وأصوله والدراسات والماجستير في الأديان وحوار الحضارات.

وكان مجلس أمناء جامعة قطر قد أقر في اجتماعه الأخير الذي انعقد مؤخرا طرح برنامج دكتوراه في الفقه وأصوله، وبرنامج ماجستير في الأديان وحوار الحضارات، ضمن باقة برامج الدراسات العليا التي تقدمها كلية الشريعة والدراسات الإسلامية.

وقال الدكتور نايف الشمري العميد المساعد للبحث والدراسات العليا بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية إن برنامج الدكتوراه في الفقه وأصوله يتألف من مقررات دراسية ورسالة ومن المحتمل تحويله مستقبلا إلى رسالة فقط، فيما يعتمد برنامج ماجستير الأديان وحوار الحضارات على ركيزتين وهما الجانب الديني والحضاري.

وأضاف الدكتور الشمري في مؤتمر صحفي عقدته كلية الشريعة بالمناسبة اليوم، أن برنامج ماجستير الأديان وحوار الحضارات يعتبر المتنفس الوحيد للكلية للتفاعل مع التخصصات في الكليات الأخرى، فكل برامج الدراسات العليا السابقة تعتبر تخصصية، بينما هذا البرنامج بيني، ويفتح الآفاق للتفاعل مع علم الاجتماع، والقانون الدولي، والفلسفة، والتاريخ.

من جانبه قال الدكتور صالح الزنكي رئيس قسم الفقه وأصوله بكلية الشريعة إن برنامج الدكتوراه في الفقه وأصوله مهم جدا حيث إن البرنامج سيعمل على تخريج كوادر تلبي احتياجات المجتمع وتستنبط الأحكام الشرعية للمستجدات النازلة.

بدوره قال الدكتور عبدالقادر بخوش رئيس قسم العقيدة والدعوة بكلية الشريعة إن إطلاق برنامج الأديان وحوار الحضارات يأتي ضمن توجه الكلية لتطوير الدراسات العليا وفتح فرص التأهيل للطاقات المتميزة وفقا للمعايير الدولية وبما يلبي احتياجات سوق العمل ورفد المؤسسات والمراكز بالأطر المؤهلة.

وأشار إلى أن برنامج الماجستير يعد استجابة لإنشاء كرسي أكاديمي بجامعة قطر متخصص في بيان دور الحضارة الإسلامية في تعزيز مبادئ حوار الحضارات وقيم التعايش والتسامح بين الأمم والشعوب والأديان.

ويهدف برنامج الدكتوراه في الفقه وأصوله إلى إعداد باحثين شرعيين في مجال الفقه وأصوله يتمتعون بالكفاءة والقدرة على إثراء المعرفة بدراسات وبحوث علمية تستجيب لمتطلبات العصر وحاجاته الفقهية والتشريعية المتنامية بما ينسجم مع مقاصد الشريعة الإسلامية وما تتسم به من أصالة ووسطية ومرونة، وذلك عن طريق أساتذة أكفاء ذوي تبصر بدينهم وبواقعهم وبتطلعات أمتهم.

ويتضمن البرنامج 60 ساعة أكاديمية موزعة مناصفة بين المواد الدراسية والأطروحة العلمية، في حين تتراوح مدة البرنامج ما بين ثلاث إلى ست سنوات للطلبة المسجلين بدوام كامل.

أما برنامج ماجستير الأديان وحوار الحضارات فيهدف إلى تعميق البحث العلمي الدقيق في مجال الأديان وحوار الحضارات، بما يعمل على توسيع آفاق المعرفة لدى الدارسين، وإعداد باحثين شرعيين أكفاء متعمقين في فهمهم للديانات المختلفة، ومتخصصين في حوار أصحاب الديانات المختلفة، ومزودين بثقافة متشبعة بمقاصد الدين، تساعد على التعامل بوعي مع القضايا المستجدة، وتلبي احتياجات المجتمع الوظيفية والبحثية.

ويسعى البرنامج لتمكين الطلاب من فهم الأسس الحوارية التي بنى عليها الإسلام تعامله مع الحضارات الأخرى، واستيعاب التنوع الثقافي العالمي بما يحمله من قيم ومعتقدات مما يساعد على التفاعل البناء بين مختلف الحضارات والثقافات الإنسانية، والتعرف على الثقافة الإنسانية المشتركة وثقافة التعايش والاحترام المتبادل واحترام الخصوصيات الدينية والثقافية للشعوب.

ويشار إلى أن برامج الدراسات العليا في كلية الشريعة والدراسات العليا أصبحت تضم حاليا 4 برامج هي برنامج دكتوراه الفقه وأصوله، وبرنامج ماجستير الأديان وحوار الحضارات، وماجستير الفقه وأصوله، وماجستير التفسير وعلوم القرآن.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.