الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
08:22 ص بتوقيت الدوحة

بعد 4 أشهر من اعتقاله

نقل الداعية السعودي المعتقل #سلمان_العودة إلى المستشفى

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 16 يناير 2018
سلمان العودة
سلمان العودة
تناقل نشطاء التواصل الاجتماعي والحسابات المهتمة بالمعتقلين في السعودية نبأ نقل الداعية الشيخ سلمان العودة إلى المستشفى بعد 4 أشهر من اعتقاله مطلع سبتمبر الماضي. 

وقال الدكتور عبدالله العودة نجل الداعية السعودي الشهير إنه تأكد من خبر نقل والده إلى المستشفى اليوم الثلاثاء، وكتب في تغريدة بحسابه الشخصي في "تويتر": "برغم التعتيم المتعمد والشحّ الشديد في التواصل، وصلتني أخبار مؤكدة عن رؤية والدي في المستشفى، ونحن نحمّل ساجنيه مسؤولية صحته وسلامته أمام الله ثم أمام الناس والأمة.. اللهم فرجك وعافيتك لهذا الشيخ الستيني".

وفي سياق متصل قال حساب "معتقلي الرأي" المعني بأخبار  المعتقلين السعوديين: "أكثر من 4 أشهر في العزل الانفرادي بسجن ذهبان .. إهمال صحي وظروف لاإنسانية في الزنزانة .. كل هذه الانتهاكات ليست إلا شيئاً يسيراً مما تعرض له الشيخ #سلمان_العودة بعد اعتقاله تعسفياً وهاهو الآن في المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي".
وأضاف: "#نقل_العودة_للمستشفى أسقط ماتبقى من الأقنعة على وجه السلطات السعودية .. أخفت السلطات أخبار الشيخ #سلمان_العودة عمداً لأكثر من 4 شهور أبقته خلالها في العزل الانفرادي من دون تهمة .. وهاهو الآن في وضع صحي صعب للغاية".

وأطلق مغردون سعوديون وسم "#نقل_العودة_للمستشفى" أعلنوا من خلاله تضامنهم مع الشيخ العودة الذي اعتقل وهو في تمام الصحة والعافية، واستنكروا ما يتعرض له الداعية الذي كرس حياته للدعوة إلى الله.

وأكدوا أن التدهور الشديد في حالته الصحية يعتبر جريمة حقوقية وإنسانية فظيعة كونه اعتقل دون توجيه أي تهمة تدينه، كما أعتبروا أن ما يحدث له يعتبر إنتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان ومخالفة ظالمة للنظام السعودي حيث ان المادة 114 من نظام الإجراءات الجزائية تنص على : "مدة التوقيف تنتهي بمضي خمسة أيام مع إمكانية تمديد هذه المدة حسب الحاجة إلى مدد متعاقبة لا تزيد في مجموعها عن أربعين يوما، ولا تزيد عن ستة أشهر من تاريخ القبض على المتهم، يتعين بعدها مباشرة إحالة المتهم الى المحكمة المختصة أو الإفراج عنه."

واعتقلت السلطات السعودية الداعية الشيخ سلمان العودة في سبتمبر الماضي ضمن حملة إعتقالات واسعة نفذتها شملت دعاة إسلاميين بارزين وإعلاميين وشخصيات مشهورة في أوساط المجتمع وذلك بسبب صمتهم وعدم تجاوبهم وتأييدهم ورفضهم دعم الحصار الجائر المفروض على دولة قطر.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.