الثلاثاء 15 صفر / 15 أكتوبر 2019
07:04 ص بتوقيت الدوحة

قطاع الضيافة والسفر يعلّق آمالاً كبيرة على 2018

الدوحة - العرب

الأحد، 07 يناير 2018
قطاع الضيافة والسفر يعلّق آمالاً كبيرة على 2018
قطاع الضيافة والسفر يعلّق آمالاً كبيرة على 2018
توقع مديرون في فنادق الدوحة ووكالات السفر المحلية أن يشهد العام الجديد 2018، نمواً لافتاً في الأعمال، ونشاطاً كبيراً في حركة السفر والسياحة إلى الدوحة من مختلف دول العالم، وأشاروا إلى أن انطلاق بطولة العالم لكرة القدم في روسيا تعني توجه أنظار سوق العمل العالمي إلى قطر، وما يتبعه من توافد للشركات الدولية العاملة في مختلف القطاعات للمشاركة في تنفيذ المشاريع والبنى التحتية النهائية لمشاريع مونديال 2022 في البلاد، مبينين أن الجزء الثاني من العام الحالي والسنوات المقبلة ستشهد نهضة كبيرة للقطاعات الحيوية في الدولة، ومن ضمنها الفنادق والمطاعم ووكالات السفر.
فعاليات
وأشار هؤلاء لـ «العرب» إلى أن الفعاليات العالمية التي تنظمها الجهات المعنية في الدولة مثل الهيئة العامة للسياحة والخطوط الجوية القطرية لها دور كبير في تفعيل وتعزيز أداء منشآت السياحة والسفر، لافتين إلى أن أحداثاً مثل بطولة قطر إكسون موبيل 2018 لتنس الرجال، التي تقام بشكل سنوي في قطر، وغيرها من الفعاليات تجتذب آلافاً من المشجعين من كافة أصقاع العالم، مؤكدين أن مثل هذه الأحداث تدعم قطر كوجهة عالمية للسياحة، ولاستضافة الأحداث الرياضية والترفيهية.
أداء
أكد مدير إدارة المبيعات والتسويق في فندق الريتز كارلتون الدوحة فارس دغلس، أن الفعاليات العالمية والدولية التي من المزمع تنظيمها واستضافتها في قطر للعام 2018 ستدعم بشكل كبير أداء الفنادق وكافة القطاعات الخدمية، ما سيحرك مرافق البلاد ككل.
وتوقع دغلس أن تشهد الدولة حركة نشطة في الأعمال والسياحة والسفر خلال العام الحالي، حيث ستتوجه أنظار العالم إليها بعد انطلاق بطولة العالم التي ستقام في روسيا، ما يعني نمواً في الأعمال والمشاريع والبنى التحتية.
دور
من جهته أكد زياد ملاح مدير إدارة المبيعات والتسويق في فندق ومنتجع فريج شرق الدوحة، أن أي فعالية رياضية أو ترفيهية أو أعمال تلعب دوراً مهماً في تحسين أداء الفنادق والمطاعم والمرافق الخدمية الأخرى، وتتيح للزوار تجربة الضيافة الفاخرة لقطر والتعرف على معالمها السياحية والتراثية.
وتوقع ملاح أن يكون العام 2018، عاماً نشطاً ومليئاً بالأحداث والمؤتمرات والفعاليات الرياضية، التي ستستفيد منها الفنادق بشكل كبير، مبيناً أن ما تقوم به الجهات المعنية بالسياحة والسفر من جهود مشكورة ينعكس على إيرادات ونسب إشغال الفنادق بشكل إيجابي ويضمن لها عملاً مستمراً على مدار العام.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.