الخميس 20 ذو الحجة / 22 أغسطس 2019
10:49 ص بتوقيت الدوحة

الكباريتي: تركّز للناتج المحلي العربي في 7 دول نفطية

الاقتصادات تتأثر باستمرار الصراعات في المنطقة

عمان - العرب

الأحد، 07 يناير 2018
الاقتصادات تتأثر باستمرار الصراعات في المنطقة
الاقتصادات تتأثر باستمرار الصراعات في المنطقة
أكد رئيس اتحاد الغرف العربية نائل الكباريتي، أن العام الماضي كان حافلاً بالتحديات على الاقتصاد العربي، لكنه أثبت قدرة فائقة على الصمود والتأقلم. متوقعاً أن يكون أداؤه في العام الجديد إيجابياً مدفوعاً بعوامل عالمية أبرزها ارتفاع أسعار النفط.
وقال الكباريتي -الذي يشغل كذلك منصب رئاسة غرفة تجارة الأردن- في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا): إن أداء الاقتصادات العربية يتأثر باستمرار الصراعات في بعض الدول وانتشار تداعياتها لدول الجوار، إضافة إلى التطورات في أسواق النفط الدولية لجهة خفض كميات الإنتاج للحد من انخفاض الأسعار، واستمرار تأثير تدابير ضبط أوضاع المالية العامة. لافتاً إلى أن هذه العوامل أثرت على معدلات النمو المتوقع أن يبلغ متوسطها لمجموعة الدول العربية نحو 1.9% بنهاية عام 2017.
التضخم
وأشار إلى ارتفاع معدلات التضخم بمعظم الدول العربية خلال العام الماضي، مع قيام معظمها بتحرير أسعار منتجات الطاقة بصورة جزئية أو كلية، إلى جانب توجّه عدد منها لإلغاء الإعفاءات التي كانت تتمتع بها بعض السلع، وكذلك لزيادة الضرائب والرسوم على العديد من السلع والخدمات واعتماد بعضها لنظم أكثر مرونة لسعر الصرف.
وبيّن الكباريتي أن المؤشرات الاقتصادية العربية خلال العام الماضي تنطوي على تفاوت كبير بين الدول العربية رغم تعدد وتداخل المعطيات الحاكمة للاقتصادات العربية، إلا أن الأوضاع الاقتصادية تبقى رهناً بتطورات أسعار وإنتاج وتصدير النفط الذي يمثل 85% من صادرات المنطقة، وأكثر من 60% من الإيرادات الحكومية وما يزيد عن 30% من الناتج المحلي الإجمالي.
وأشار إلى وجود تركز للناتج المحلي العربي في 7 دول غالبيتها نفطية، هي: قطر، والسعودية، والإمارات، ومصر، والعراق، والجزائر، والكويت؛ حيث يبلغ ناتج تلك الدول نحو 70% من الناتج الإجمالي العربي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.