الأحد 11 شعبان / 05 أبريل 2020
05:53 ص بتوقيت الدوحة

نادى الأسير: 1070 معتقلا من الخليل خلال 2017

رام الله - قنا

الخميس، 04 يناير 2018
نادى الأسير: 1070 معتقلا من الخليل خلال 2017
نادى الأسير: 1070 معتقلا من الخليل خلال 2017
أعلنت جمعية نادي الأسير الفلسطيني أنها سجلت 1070 حالة اعتقال في محافظة /الخليل/ خلال عام 2017، من بينها 190 حالة مرضية، و29 فتاة، و3 نواب، حيث احتلت المرتبة الثانية بعد مدينة القدس المحتلة من حيث عدد المعتقلين.

وقال أمجد النجار مدير الجمعية، خلال مؤتمر صحفي اليوم، إن "المحافظة لا تزال تعاني من ممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث رصد 346 حالة اعتقال للأطفال، و299 حالة اعتقال لطلاب من مراحل التعليم الأساسي حتى الجامعي، فضلا عن إجبار بعض الأطفال على التعري، وترهيبهم بالكلاب البوليسية، وتركهم للجوع ودون أغطية، والتحايل عليهم عبر اعترافاتهم، وتقديمها لمحاكم هزلية بشهادات جنود الاحتلال على الأطفال".

ولفت إلى أن محافظة /الخليل/ كانت لها حصة الأسد في حالات الاعتقال الإداري في سجون الاحتلال، حيث تم تسجيل 347 حالة، فيما يقبع 136 أسيرا فلسطينيا من المحافظة أيضا في سجون الاحتلال بأحكام مؤبدة.

بدوره، قال إبراهيم نجاجرة مدير هيئة شؤون الأسرى في محافظة الخليل، إن "هذه الأرقام تحمل مجموعة من الرسائل للمجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية ولأبناء الشعب الفلسطيني، بأن هؤلاء الأسرى يدافعون عن المشروع الوطني، والاحتلال يحاول كسر إرادتهم، وتجريم نضالات الفلسطينيين عبر طرحه قانون "الإعدام" الذي يحمل في طياته التنكر لعملية السلام، وتصوير المناضل الفلسطيني بأنه سارق وقاطع طريق، وهذا مخالف للقوانين الدولية.

على صعيد ميداني، أصيب عشرة فلسطينيين من مخيم /الدهيشة/ جنوبي /بيت لحم/ بجروح ما بين المتوسطة والخطيرة، حين باغتهم رصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت المخيم مرفوقة بوحدات من المستعربين.. فيما أصيب شاب آخر إصابة في الرأس وصفت بالخطيرة برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات اندلعت في قرية /دير نظام/ شمال غربي /رام الله/، بعد أن اعترض عناصر الجيش الإسرائيلي جنازة أحد الشهداء، واعتدوا على المشيعين، وأمطروهم بوابل من الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت.

كما داهمت قوات الاحتلال منزلين في بلدة /سيلة الحارثية/، غربي جنين، حيث قامت باستجواب صاحبي المنزلين ميدانيا، دون أن تعتقلهما، واعتدت على أسيرين من محافظة الخليل خلال عملية اعتقالهما من منزليهما، حيث تعرضا للضرب المبرح والتعذيب الشديد.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.