الخميس 15 ذو القعدة / 18 يوليه 2019
12:27 م بتوقيت الدوحة

تحديات كبيرة تنتظر ناصر العطية في رالي دكار 2018

ليما قنا

الثلاثاء، 02 يناير 2018
ناصر العطية
ناصر العطية
 يعيش البطل العالمي القطري ناصر العطية أجواء رائعة قبل خوض غمار موسم 2018 بالمشاركة في النسخة الأربعين من رالي دكار الدولي التي ستقام خلال الفترة من السادس وحتى العشرين من يناير الجاري، حيث حقق نتائج مميزة في موسم 2017، أبرزها حصد لقب كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة للمرة الثالثة على التوالي، والتتويج بلقب بطولة الشرق الأوسط للراليات للمرة السابعة على التوالي والثالثة عشرة في تاريخه.
وتنتظر العطية تحديات صعبة وكبيرة في موسم 2018، وخاصة في دكار الرالي الأكثر شهرة في العالم، والذي يمني السائق القطري النفس بحصد لقبه للمرة الثالثة في تاريخه بعد عامي 2011 و2015، وتعويض إخفاق ضياع اللقب الموسم الماضي بعد تعرضه لحادث.
ويواجه السائق القطري في دكار تحديات كثيرة على اللقب من السائقين المشاركين، وفي مقدمتهم الفرنسي ستيفان بيترهانسيل سائق فريق "بيجو" وحامل اللقب في النسختين الأخيرتين 2016 و2017، والفائز باللقب 13 مرة بواقع 6 ألقاب في الدراجات النارية، و7 ألقاب في السيارات.
وسيصطدم طموح العطية في اللقب بأحلام الإسباني كارلوس ساينز سائق فريق "بيجو" والفائز باللقب عام 2010، والذي يأمل بالتتويج في مشاركته الأخيرة، حيث صرح في أكثر من مناسبة بأن نسخة 2018 ستكون نهاية مسيرته المهنية، وأنه يأمل في التتويج بعمر الخامسة والخمسين.
كما سيكون الأسطورة الفرنسي سيباستيان لوب الفائز بلقب بطولة العالم /فئة WRC/ تسع مرات، وسائق فريق "بيجو" أحد التحديات التي ستواجه العطية في رالي دكار، خاصة أن لوب البالغ من العمر 43 عاما اعتبر أن نسخة هذا العام من دكار هي فرصته الأخيرة في إحراز الرالي في ظل فرار فريق "بيجو" بعدم المشاركة في الرالي بعد هذا العام على خلفية التعديلات التي أجريت على الرالي.
وبجانب هذا هناك الكثير من الأسماء التي أعلنت قدرتها على حصد اللقب، وفي مقدمتها السائق الإسباني خوان ناني روما الفائز باللقب عام 2014، وكذلك السائق الجنوب إفريقي جينيل دي فيليرز الفائز باللقب عام 2009، إضافة إلى فيلاش بواش مدرب كرة القدم الشهير الذي سبق أن درب أندية كبرى أمثال بورتو وتشيلسي وتوتنهام، ويخوض منافسات الرالي للمرة الأولى.
ورغم كل هذه التحديات أكد السائق القطري في أكثر من مناسبة قدرته على حصد لقبه الثالث في الرالي الأشهر عالميا، مشيرا إلى أنه بات يملك خبرة كبيرة في الرالي الذي شارك فيه للمرة الأولى عام 2004، وتمكن من قبل من حصد اللقب مرتين واحتلال الوصافة مرة.
وسيبدأ العطية بعد الانتهاء من رالي دكار مسيرته في الحفاظ على لقبه في كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة، وكذلك لقبه في بطولة الشرق الأوسط للراليات، فضلا عن ألقابه المختلفة في أشهر الراليات العالمية. 
وينطلق رالي دكار يوم السادس من يناير الحالي من بيرو، بخمسة أيام في الكثبان الرملية القاسية والمسارات المفتوحة، قبل الانتقال إلى بوليفيا والتسابق على ارتفاعات تفوق 4 آلاف متر عن سطح البحر، وصولا إلى خط النهاية في الأرجنتين يوم العشرين من يناير.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.