الأربعاء 11 شوال / 03 يونيو 2020
12:55 م بتوقيت الدوحة

وزير خارجية تركيا: الأزمة الخليجية ليس لها سبب واقعي

الخرطوم - قنا

الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017
وزير خارجية تركيا: الأزمة الخليجية ليس لها سبب واقعي
وزير خارجية تركيا: الأزمة الخليجية ليس لها سبب واقعي
أكد السيد مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي، أن الأزمة الخليجية ليس لها سبب واقعي، مشيرا إلى دعم تركيا للوساطة الكويتية، ومشددا على عدم وجود سبب يمنع تسوية الأزمة.

وقال أوغلو في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم، مع نظيره السوداني إبراهيم غندور بالخرطوم "إن أزمة الخليج ليس لها سبب واقعي وحتى الآن تم طرح ادعاءات ولم يتم إثباتها".

ونفى وزير الخارجية التركي بحسب وكالة الأنباء السودانية، أن يكون لبلاده أي تحالف مع قطر وإيران، مؤكدا أن تركيا تنظر بنظرة واحدة لكل الدول الإسلامية داعيا إلى عدم الالتفات لمثل هذه الفتن.

وأضاف "إن تركيا تقول لكل من يخطئ إنك أخطأت"، لافتا إلى الانتقادات التي وجهتها بلاده إلى إيران حول أحداث العراق.

وأكد أوغلو أن تركيا هدفها وحدة وتعاضد الأمة الإسلامية حول قضاياها والقدس بوجه خاص.
وحول نتائج زيارة الرئيس التركي رجب طيب أرودغان للسودان، قال أوغلو إنها حققت كافة أهدافها الاستراتيجية المنشودة وإن مجلس التعاون الاستراتيجي الذي تم الاتفاق عليه سيتابع تطوير وتعزيز العلاقات في كافة المجالات،مشيرا إلى أنها المرة الأولى التي يبقى فيها الرئيس التركي خارج بلاده لمدة ثلاثة أيام مما يؤكد اهتمامه بعلاقة البلدين.

وأوضح أن الاتفاقيات التي وقعها الجانبان خلال الزيارة ستزيد حجم الاستثمارات التركية في السودان، مشيرا إلى رغبة الرئيس التركي في زيادة التبادل التجاري من 500 مليون دولار بالتدرج إلى 10 مليارات دولار.

وأشار وزير الخارجية التركي إلى اهتمام بلاده بالأمن في أفريقيا عموما والسودان بوجه خاص، لافتا إلى أن تركيا ستواصل الدعم الأمني للسودان ومكافحة الإرهاب في منطقة البحر الأحمر.

ولفت أوغلو إلى توجيهات رئيسي البلدين بتقديم الدعم الأمني والشرطي للسودان وقال "سنطور علاقاتنا في مجال الصناعات الدفاعية".. مشيرا إلى دخول الشركات الأمنية في هذا المجال وإلى توقيع اتفاقيات في هذا الصدد فيما يتعلق بأمن منطقة البحر الأحمر.

من جانبه، أرجع السيد إبراهيم غندور وزير الخارجية السوداني اهتمام السودان الكبير بأمن البحر الأحمر نسبة لطول شاطئه مع السودان البالغ 750 كيلو مترا بجانب أن 86% من تجارة النفط العالمية تمر بهذا الممر المائي، مشيرا إلى التنسيق الكبير بين السودان والدول التي يهمها أمن البحر الأحمر خاصة تركيا.

وأعلن عن توقيع السودان على اتفاق لإنشاء مرفأ لصيانة السفن المدنية والعسكرية شراكة بين البلدين بجانب الجزيرة الممتدة خارج مدينة سواكن التي ستقدم للاستثمارات التركية كمنطقة سياحية لإعادة سيرتها الأولى لينطلق منها الحجاج سياحة وعبادة.

ولم يستبعد غندور وجود ترتيبات عسكرية مع تركيا في إطار التدريبات العسكرية التي استضافها السودان مع دول بالمنطقة وقال "أي ترتيبات عسكرية مع تركيا واردة وقد وقعت اتفاقية قد ينتج عنها أنواع من التعاون العسكري".

كما نفى دخول السودان في حلف إقليمي مع قطر وتركيا وإيران، قائلا "إن السودان لم ولن يكن طرفا في حلف ولا نؤمن بسياسة الأحلاف ونحن منفتحون على أشقائنا في كل العالم كأصدقاء محبون للسلام لتحقيق المصالح المشتركة والسلم والأمن الدوليين".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قام بزيارة رسمية للسودان استغرقت ثلاثة أيام تم خلالها توقيع العديد من اتفاقيات التعاون بين البلدين.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.