الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
10:53 ص بتوقيت الدوحة

كيف تشكل الثقافة تطوّر الإنسان؟ 2/2

كيف تشكل الثقافة تطوّر الإنسان؟ 2/2
كيف تشكل الثقافة تطوّر الإنسان؟ 2/2
لماذا إذن لم تخترع الغوريلا الفيسبوك، أو لماذا لم تصنع سعادين الكبوشي مركبة فضاء؟ الواقع أن تحقيق مثل هذه المستويات العالية من الأداء الإدراكي المعرفي لا يتطلب الذكاء الثقافي فحسب، بل يستلزم أيضا الثقافة التراكمية، حيث تتراكم التعديلات بمرور الوقت. وهذا يتطلب نقل المعلومات بدرجة من الدقة لا يتمكن من بلوغها سوى البشر. وتؤدي الزيادات الطفيفة في دقة النقل الاجتماعي إلى زيادات كبيرة في تنوع وطول أمد الثقافة، فضلا عن البِدَع، والموضات، والمطابقة.
كان أسلافنا قادرين على تحقيق مثل هذا النقل العالي الدقة للمعلومات ليس فقط بسبب اللغة، بل وأيضا بفضل عملية التعلم ــ وهي ممارسة نادرة في الطبيعة، ولكنها تشمل البشر جميعا (بمجرد التعرف على الأشكال الدقيقة التي تتخذها). وتكشف التحليلات الحسابية أنه على الرغم من صعوبة تطور عملية التعلم في عموم الأمر، فإن الثقافة التراكمية تعمل على تعزيز عملية التعلم. وهذا يعني ضمنا أن التعلم والثقافة التراكمية يتطوران معا، فينتجان نوعا قادرا على تعليم أقربائه ضمن نطاق عريض من الظروف.
في هذا السياق، ظهرت اللغة. وتشير الدلائل إلى أن اللغة نشأت في الأصل لتقليل التكاليف، وزيادة الدقة، وتوسيع مجالات التعلم. ويفسر هذا التعليل الخصائص العديدة التي تحملها اللغة، بما في ذلك التفرد، وقوة التعميم، وحقيقة أنها مُتعَلَّمة.
الواقع أن كل العناصر التي دعمت تطور القدرات الإدراكية لدى البشر ــ حجم الدماغ نسبة إلى حجم الجسم (الزيادة التطورية في حجم الدماغ)، واستخدام الأدوات، والتعلم، واللغة ــ تشترك في سِمة أساسية: فقد عملت الأنشطة الثقافية على خلق الظروف التي دعمت تطور البشر من خلال الاسترجاع الانتقائي. وكما تشهد الدراسات النظرية، والأنثروبولوجية، والجينية جميعها، فقد دعمت الديناميكية التطورية المشتركة ــ التي بموجبها عملت المهارات المنقولة اجتماعيا على توجيه عملية الانتقاء الطبيعي التي شكلت التركيب البنيوي البشري والإدراك ــ تطور البشر على مدار 2.5 مليون سنة على الأقل.
كما عمل استعدادنا الشديد للتقليد والتعلم واكتساب اللغة على تشجيع مستويات غير مسبوقة من التعاون بين الأفراد، فضلا عن خلق الظروف التي عززت آليات التعاون الطويلة الأمد مثل تبادل المنفعة والتعاضد، بل وأيضا توليد آليات جديدة. وفي هذه العملية، خلقت ثقافة الجينات والتطور المشترك سيكولوجية البشر ــ الدافع للتعلم، والتحدث، والتقليد، والمحاكاة، والاتصال ــ التي تختلف تمام الاختلاف عن سيكولوجية الحيوانات الأخرى.
وقد ألقى التحليل التطوري بعض الضوء على نشوء الفنون أيضا. على سبيل المثال، تشرح لنا دراسات حديثة لتطور الرقص كيف يتحرك البشر بشكل موقوت مع الموسيقى، وبالتزامن مع آخرين، وكيف يتعلمون سلاسل طويلة من الحركات. الواقع أن الثقافة البشرية تميزنا عن بقية أفراد المملكة الحيوانية. ويساعدنا استيعابنا للأساس العلمي الذي تقوم عليه الثقافة على إثراء فهمنا لتاريخنا ــ ولماذا أصبحنا النوع الذي أصبحنا عليه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا