الثلاثاء 16 رمضان / 21 مايو 2019
03:49 ص بتوقيت الدوحة

عن كثب

هنا وطن النهار

هنا وطن النهار
هنا وطن النهار
الكل ينتظر اليوم شارة انطلاق بطولة خليجي 23 في "وطن النهار" الكويت الحبيبة، والكل ينتظر إطلالة سمو أمير الإنسانية الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حكيم العرب وبلسم جروح المنطقة حفظه الله ورعاه، والذي سخّر كل الإمكانيات لاستضافة البطولة الأغلى على الشعوب الخليجية، وهو الذي طلب بشكل رسمي إقامتها في دولة الكويت.
ورغم الفترة الزمنية القصيرة قبل استضافة البطولة، فإن كل اللجان المنظمة للبطولة بذلت جهداً جباراً في الحقيقة لإظهارها بشكل مميز يليق باسم البطولة وإرثها التاريخي الطويل، والارتباط بشعوب المنطقة كافة.
تنطلق هذه البطولة في ظل ظروف استثنائية مختلفة عن كل البطولات الماضية، غير بعيدة عن الأزمة الخليجية، وهذا ما شهدناه في أول يوم للمؤتمرات الصحافية للمدربين، وانسحاب مندوبي السعودية والإمارات من الموتمرات الخاصة بهما، بحجة الاحتجاج على وجود (مايكات) الإعلام القطري (بي إن سبورت، الكأس، إذاعة قطر، صوت الخليج) في وقت كانت فيه شبكة قنوات "بي إن سبورت" قبل أيام في أبوظبي تنقل كأس العالم للأندية، وكان لاعبو الجزيرة يصرحون للقناة نفسها، وحتى في دوري أبطال آسيا كانوا يصرحون للقنوات والإعلام القطري (خوفاً) من العقوبات، وحينما حضروا للكويت امتنعوا، وشخصياً كنت أتمنى منهم (حشمة) الكويت المستضيفة للبطولة وإبعاد السياسة عن الرياضة، لأن هذه البطولة تجمع الشعوب -لا تفرقهم- بعيداً عن قوانين التعاطف، خاصة وأنهم عندما قرروا المشاركة في البطولة كانوا يدركون أن هذه القنوات ستقوم بنقل البطولة، ولم يكن هناك داعٍ لخلق هذا التوتر، في الوقت الذي ينتظر فيه الجميع بطولة مثالية على أرض الكويت المضيافة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.