الخميس 12 شعبان / 18 أبريل 2019
01:45 م بتوقيت الدوحة

عن كثب

أبشروا بالعز والخير

علي عيسى رشيد

الثلاثاء، 19 ديسمبر 2017
أبشروا بالعز والخير
أبشروا بالعز والخير
احتفلنا أمس باليوم الوطني تحت شعار كلمة سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «أبشروا بالعز والخير»، شعار يحمل كل التطمينات أن بلدنا العزيز بخير وسيظل كذلك، وماذا نحتاج غير الخير والعز، وبلدنا ينعم بكل شيء والحمد لله، بفضل قيادتنا الرشيدة، كل ما نحتاجه نجده.
كلمات قليلة، ولكنها تلخص كل شيء، قالها سيدي صاحب السمو في عز الحصار الجائر على دولتنا العزيزة من أبناء العمومة والإخوان، وهو الحصار الذي لم يزدنا إلا تماسكاً والتفافاً حول قيادتنا ورمزنا «تميم»، لثقتنا الكبيرة في أن همه الأول هو عزة شعبه وكرامته ورفاهيته.
احتفالنا أمس نحن الشعب كان مختلفاً، وحتى احتفال المقيمين معنا على هذه الأرض الطيبة كان (غير)، وأكد أن الكل على قلب رجل واحد، وأن قطر فعلاً بعد الحصار أصبحت (غير).
احتلفت قطر لأنها ما عادت تحتاج منهم شيئاً، وباتت قادرة على أن تسلك طريقها غير آبهة بظلمهم، وأصبحت (غير)، لأنها أثبتت -خلال الفترة الماضية- أن الضرر قد وقع عليهم هم؛ وقطر ولم تتأثر. لم تتأثر بفضل التخطيط الدقيق من قبل القيادة لمستقبل البلاد، وتجهيز الخطط البديلة لمقابلة (المكر السيئ الذي لا يحيق إلا بأهله).
نحن بخير وفي أحسن حال، وكل شيء يمضي كما هو مخطط له، وسنظل كذلك بفضل قيادتنا الرشيدة، وإخلاصها في العمل لرفعة بلدنا.
وكل عام وقطر قيادة وشعباً ومقيمين بألف خير.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.