الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
05:40 م بتوقيت الدوحة

أكد أن الأزمة أنجبت جيلاً واعياً بمصلحة الوطن

المعاضيد: القيادة الحكيمة تعاملت مع «الظرف الاستثنائي» بحنكة دبلوماسية

قنا

السبت، 16 ديسمبر 2017
المعاضيد: القيادة الحكيمة تعاملت مع «الظرف الاستثنائي» بحنكة دبلوماسية
المعاضيد: القيادة الحكيمة تعاملت مع «الظرف الاستثنائي» بحنكة دبلوماسية
قال الدكتور محمد بن غانم العلي المعاضيد -رئيس الهلال الأحمر القطري- إن الاحتفالية التي تشهدها دولة قطر بمناسبة اليوم الوطني تعد احتفالية شعبية وطنية، تحرص الدولة بقطاعاتها المختلفة على إحيائها، للتأكيد على عراقة وأصالة القيم والعادات التاريخية الأصيلة لدولة قطر، ولتذكير الأجيال الشابة بعمق التراث، وتأصله في نهضة الدولة.
وأكد رئيس الهلال الأحمر القطري -في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية (قنا)- أن شعار «أبشروا بالعز والخير» -المقتبس من أقوال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى- هو شعار يعكس الواقع، ويؤكد على رفعة الوطن المستمدة من ماضيه وعزة حاضره، وتطلعه نحو المستقبل.
وقال المعاضيد إن دولة قطر -التي تخطت أكثر من 6 أشهر من الحصار- استطاعت بقيادتها وكل مكوناتها ومؤسساتها أن تتعامل مع هذا الظرف الاستثنائي بكل هدوء وعقلانية، واتزان وحنكة ودبلوماسية، كما استطاعت خلال فترة زمنية قصيرة أن تسيطر على أي معوقات قد تترك أثراً اقتصادياً أو اجتماعياً يؤثر على منهجيتها واستراتيجيتها.
كما ساهمت العلاقات الدبلوماسية والإنسانية التي أسستها الدولة عبر قيادتها منذ أكثر من عقدين، في تعزيز وجهة نظرها وتأييد رؤيتها في إيجاد الحلول المناسبة لنزع فتيل الأزمة، والسعي قدماً في دعم دور الوساطة الخليجية والعربية والإقليمية والدولية.
وأضاف أن الأزمة الخليجية أنجبت جيلاً من الشباب الواعي بمصلحة وطنه، والقادر على إدارتها رغم الظروف، كما سلكت الدولة منهجاً راقياً، سعياً للتغلب على الأزمة، من خلال فتح آفاق ومجالات تعاون متنوعة مع دول ومناطق مختلفة، ونجحت المنظمات الخيرية القطرية في ترك بصمة إنسانية في مختلف مناطق العالم، من خلال التعاون البناء مع منظمات الأمم المتحدة ذات العلاقة.
وأكد أن ما بذلته المؤسسات الخيرية القطرية من جهود، وما أسسته من شراكات في هذا المضمار، أسهم في تخفيف معاناة الضحايا، ومكنهم من حقوقهم المشروعة في الحماية والمساعدة من أجل العيش بكرامة، معرباً عن أمله أن تسهم مثل هذه المبادرات المشتركة في فتح آفاق جديدة لتطوير وتنمية علاقات التعاون بين المنظمات الإنسانية القطرية ومنظمات الأمم المتحدة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.