الخميس 15 ذو القعدة / 18 يوليه 2019
02:32 ص بتوقيت الدوحة

القدس الكاشفة

حمزة المصطفى

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017
القدس الكاشفة
القدس الكاشفة
عادت القضية الفلسطينية مجدداً إلى واجهة الاهتمام الإعلامي عربياً وعالمياً، بعد القرار المشؤوم للرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. فخلال السنوات السبع المنصرمة، ونتيجة الأحداث الجسام التي شهدها العالم العربي ابتداءً من الربيع العربي، مروراً بالثورة المضادة، وصولاً إلى الحروب الأهلية والحرب على الإرهاب؛ تراجع حضور هذه القضية على مستوى الحدث والتغطية الإعلامية على الرغم من استمرار الاحتلال وشنه عدوانين عسكريين على قطاع غزة، إضافة إلى انتهاكاته الجسيمة اليومية تجاه الفلسطينيين وتوسعه الاستيطاني في الضفة الغربية.
وبخلاف السنوات الخوالي التي كانت فيها القضية الفلسطينية أداة تبريرية لكثير من الأنظمة العربية في استبدادها وصلفها تجاه شعوبها، برزت في المشهد العربي مؤخراً محاولات حثيثة قادتها الأنظمة نفسها لطمس القضية أو تغييبها وجدانياً تمهيداً لتصفيتها سياسياً. رافق ذلك حملات إعلامية واسعة ضمن وسائل الإعلام التقليدية وفي وسائل التواصل الاجتماعي؛ لحرف البوصلة وتغيير معادلات العدو والصديق، بحيث تتحول إسرائيل إلى حليف لإيران.
لا شكّ أن إيران تتحمل مسؤولية أخلاقية كبيرة في توفير أرضية «تبريرية» للأنظمة العربية وأبواقها الإعلامية للمضي قدماً في مخططاتهم السابقة للتطبيع مع دولة الاحتلال؛ فالمزاج العربي شهد تغيرات كبيرة في الموقف من إيران بعد أن أنشأت الأخيرة جيوشاً من الميليشيات الطائفية داخل الدول العربية، واستخدمتها أداة ضاربة في تعزيز نفوذها في المشرق العربي. وتدريجياً، تحوّلت إيران في نظر كثير من الشعوب العربية -وبخاصة السوريين والعراقيين- إلى قوة احتلال لا تتوانى عن استخدام ميليشياتها لقمع تطلعات الشعوب في الحرية.
تأسيساً على ما سبق، كانت مسألة القدس كاشفة لكل دول المنطقة.. أسقطت ورقة التوت عن أنظمة عربية تدّعي زوراً تمثيلها لقضايا العرب والمسلمين، وأوضحت الهرولة المتسارعة -ما ظهر منها وما بطن- نحو التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي واستبداله بأعداء آخرين يجب معاقبتهم، على غرار ما جرى في حصار قطر، وأزمة لبنان... إلخ.
في سياق موازٍ، كشفت القدس الاستخدام الأداتي للقضية الفلسطينية من قِبل إيران وحلفائها في المنطقة؛ فطهران التي لم تتأخر عن إرسال «فيلق القدس» إلى بغداد وتكريت وحلب وبيروت وصنعاء وتعز، بذرائع دعم محور المقاومة ضد الاستكبار العالمي وإسرائيل؛ دخلت في دعاية صوتية تستغل القدس لتسجيل نقاط على خصومها الخليجيين. وبعد إعلانه غير مرة استعداده شخصياً للقتال داخل سورية، تحوّل الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله إلى ناشط سلمي يدعو الناس إلى زيادة تفاعلهم في وسائل التواصل الاجتماعي نصرة للقدس!
لكن قدس الأقداس كشفت أن الشعوب العربية لا تزال تنبض بالحياة، وأبرزت فشل أنظمة الثورة المضادة في إعادة تدجينها، فكانت الاحتجاجات لنصرة فلسطين وعاصمتها الأبدية تمريناً آخر على الاحتجاج من أجل الكرامة، بعد مقولات أخيرة كانت تقول بـ «موت الإنسان العربي الحر».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.