الأربعاء 22 ذو الحجة / 12 أغسطس 2020
12:14 ص بتوقيت الدوحة

العالم يغضب للقدس.. والعريفي يغرد خارج السرب!

العرب - متابعات

السبت، 09 ديسمبر 2017
العريفي
العريفي
واصل الداعية السعودي محمد العريفي تجاهل ما يجري من أحداث منذ الاعتقال التعسفي لعدد من الدعاة ورجال الدين بالمملكة في شهر سبتمبر الماضي وتجاهل تماما قرار ترمب الأخير حول القدس رغم استنكار بلاده للأمر في بيان رسمي.

يأتي ذلك في الوقت الذي تناولت فيه المنابر ووسائل الإعلام السعودية الحدث باقتضاب اقتصر على دقائق معدودة من خطبة الجمعة بالحرم المكي، والمسجد النبوي الشريف. 

 
ونشر العريفي أمس الجمعة عبر حسابه الشخصي في "تويتر"، قال فيها: "من يشتري الدار في الفردوس يعمرها بركعة في ظلام الليل يُخفيها، لو علمتَ أثر الوتر على راحتك ورزقك ومحبة الناس لك لما تركتها، صلها ولو ركعة". 

وأثارت التغريدة المذكورة حفيظة متابعيه، والذين اتهموه بـ "التخاذل" عن نصرة قضايا الأمة وأهمها القدس.. مطالبين إياه بالتضحية من أجل قول "كلمة الحق"، وفق تعبيرهم.

وتظاهر عشرات الآلاف، أمس الجمعة، في عدد من الدول العربية والإسلامية، تنديدا باعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة للاحتلال الصهيوني، وتعبيرا عن تضامنهم مع الفلسطينيين.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.