الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
07:48 م بتوقيت الدوحة

أول رد رسمي سعودي على شراء ولي العهد لوحة "المسيح"

وكالات

السبت، 09 ديسمبر 2017
أول رد رسمي سعودي على شراء ولي العهد لوحة "المسيح"
أول رد رسمي سعودي على شراء ولي العهد لوحة "المسيح"
أثار نبأ شراء ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان لوحة المسيح "منقذ العالم" للرسام الإيطالي ليوناردو دا فينتشي بسعر قياسي بلغ 450 مليون دولار في منتصف نوفمبر الماضي جدل عالمي واسع خاصة وهو المسؤول عن مكافحة الفساد في بلاده واعتقل في سبيل العشرات بينهم أبناء عمومته.

وفي تطور جديد ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن السفارة السعودية في واشنطن وعلى لسان المتحدثة باسمها، أصدرت بياناً نفت فيه أن يكون ولي العهد هو مالك اللوحة، وقالت إن ابن عمه الأمير بدر بن محمد بن فرحان اشترى اللوحة نيابةً عن وزارة الثقافة في أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة، وأضافت أن اللوحة ستُعرض هناك في فرعٍ مفتتح حديثاً لمتحف اللوفر.

وكان مصدر مطلع على أوساط الفنون في الخليج طلب عدم الكشف عن هويته قال أن "الأمير بدر هو وسيط لمحمد بن سلمان".

وفي ذات السياق قالت الصحيفة أن مسؤولون أمريكيون على دراية بتقارير المخابرات في هذا الشأن، على دراية بتفاصيل البيع، أن ولي العهد محمد بن سلمان، كان المشتري الحقيقي في وقت المزاد.
وأضافت أن الأمير بدر تباهى باقتناء هذه اللوحة، التي تعدّ منافية لتعاليم الإسلام.

وكانت "وول ستريت جورنال" الأميركية كشفت الجمعة أن الأمير بدر ليس هو المالك الحقيقي للوحة، ونقلت عن مصادر في الاستخبارات الأميركية، ومصدر سعودي مطلع، تأكيدهم أن بن سلمان هو المشتري الحقيقي، وأنه أوعز للأمير بدر بإتمام عملية شراء اللوحة، التي بيعت في مزاد أقامته دار كريستيز بنيويورك، يوم 15 نوفمبر2017.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.