الأحد 23 ذو الحجة / 25 أغسطس 2019
05:54 م بتوقيت الدوحة

أول تعليق من نتنياهو على قرار ترمب بشأن القدس

ا.ف.ب

الأربعاء، 06 ديسمبر 2017
رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو
رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو
التزم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطاب ألقاه الأربعاء الصمت حول قرار ترمب بشأن القدس.

وامتنع نتنياهو عن ذكر قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب المزمع إعلانه حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبدء إجراءات نقل سفارة بلاده إليها.

ولم يتطرق إلى خطة ترمب التي أثارت غضبا فلسطينيا واستياء عالميا، بل ركز في مؤتمر الدبلوماسية الذي تنظمه صحيفة "جيروسالم بوست" على أمن اسرائيل والروابط الاقتصادية التي تجمعها بدول العالم. 

وأعلن مسؤول أميركي طلب عدم كشف اسمه الثلاثاء إنه "في السادس من ديسمبر 2017، سيعترف  دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل"، متجاهلا بذلك تحذيرات صدرت في الشرق الأوسط والعالم من أن خطوة كهذه ستنسف عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال المسؤول الأميركي إن ترمب سيعطي من جهة ثانية أوامره للبدء بعملية نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس، مضيفا أن الرئيس الأميركي لن يحدد جدولا زمنيا لعملية نقل السفارة التي ستتطلب "سنوات" نظرا إلى الحاجة لإيجاد موقع لها وتشييد بناء جديد لها وتمويله. 

وتابع المسؤول أن الرئيس من خلال نقل السفارة يُنفّذ "وعدًا أساسيًا في حملته (الانتخابية)، وهو وعد كان قطعه العديد من المرشحين للرئاسة" في الولايات المتحدة. 

من جهته قال مسؤول أميركي ثان إنّ "الرئيس ترمب ما زال ملتزما تحقيق اتفاق سلام دائم بين الاسرائيليين والفلسطينيين وهو متفائل بان السلام يمكن ان يتحقق". واضاف "ان الرئيس ترامب مستعد لدعم حل الدولتين... اذا وافق على ذلك طرفا" النزاع.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.