الأربعاء 15 ذو الحجة / 05 أغسطس 2020
03:43 م بتوقيت الدوحة

أول تعليق من عباس على قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس

ا.ف.ب

الثلاثاء، 05 ديسمبر 2017
أول تعليق من عباس على قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس "أرشيفية"
أول تعليق من عباس على قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس "أرشيفية"
أعلنت الرئاسة الفلسطينية مساء الثلاثاء أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أبلغ نظيره الفلسطيني محمود عباس في مكالمة هاتفية نيته نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وقالت الرئاسة في بيان "تلقى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اتصالاً هاتفيا من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، حيث أطلع الرئيس، على نيته نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس".

ولم يتضح من إعلان الرئاسة الفلسطينية إن كان ترمب ينوي نقل السفارة على الفور أو في المستقبل القريب.

وحذر عباس "من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

وأكد المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة "يؤكد الرئيس مجدداً على موقفنا الثابت والراسخ بأن لا دولة فلسطينية دون القدس الشرقية عاصمة لها وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وأشار أبو ردينة إلى أن عباس "سيواصل اتصالاته مع قادة وزعماء العالم من أجل الحيلولة دون اتخاذ مثل هذه الخطوة المرفوضة وغير المقبولة".

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، وأعلنتها عاصمتها الأبدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

ويعتبر المجتمع الدولي القدس الشرقية مدينة محتلة. ويرغب الفلسطينيون في جعلها عاصمة لدولتهم المنشودة.

وكان ترمب تعهد في حملته الانتخابية بنقل السفارة، ولكنه قام بالتأجيل في يونيو الماضي من اجل "اعطاء فرصة" امام السلام.

وأقرّ الكونغرس الأميركي في عام 1995 قانونا ينص على "وجوب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل"، ويطالب بنقل السفارة من تل أبيب الى القدس.

ورغم أن قرار الكونغرس ملزم، لكنه يتضمن بندا يسمح للرؤساء بتأجيل نقل السفارة ستة أشهر لحماية "مصالح الأمن القومي". وقام الرؤساء الأميركيون المتعاقبون بصورة منتظمة بتوقيع أمر تأجيل نقل السفارة مرتين سنويا، معتبرين أن الظروف لم تنضج لذلك بعد.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.