الإثنين 16 شعبان / 22 أبريل 2019
11:43 ص بتوقيت الدوحة

هل يصبح ترمب أول رئيس معزول في تاريخ الولايات المتحدة؟

الدوحة - العرب

السبت، 02 ديسمبر 2017
. - دونالد ترمب
. - دونالد ترمب
بعدما أقرَّ الجنرال "مايكل فلين"، مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق في البيت الأبيض، بكذبه وتقديمه تصريحات كاذبة في التحقيقات الجارية بشأن اتصالاته بالمسؤولين الروس، وعن استعداده الشهادة بأن "ترمب" أرشده للاتصال بالروس في حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، يتسائل الكثير هل بات أمر عزل "ترمب" قريبًا؟

يبقى السؤال مطروحًا والإجابة هي "ربما"، حيث أن التحقيق مع "فلين" يعني أن دائرة التحقيق تقترب كثيرًا من الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب"، خاصة وأن "فلين" أول مسؤول (سابق) يتعرض لمثل هذه التحقيقات والمحاكمة.

روبرت مولر، المحقق الخاص في التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية، كثف جهوده خلال الأسابيع القليلة الماضية لجمع الأدلّة والمعلومات التي تفيد تورط "فلين" من خلال استجواب عشرات الشخصيات والمسؤولين، كان من أبرزهم جاريد كوشنر صهر ترمب والمستشار الخاص له. 

يشار إلى أن مايكل فلين، وهو جنرال أمريكي متقاعد، ومستشار الأمن القومي الأمريكي السابق في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب. ولد في ديسمبر 1958. وشغل مناصب عسكرية عديدة، كان آخرها منصب رئيس وكالة استخبارات الدفاع منذ يوليو 2012، وحتى 2014.

وكان البيت الأبيض قال في وقت مبكر من يوم الثلاثاء 1لموافق 11 فبراير 2017،  إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، "يقيم وضع" مستشاره لشؤون الأمن القومي فيما يتعلق باتصاله مع السفير الروسي في الولايات المتحدة.

واتهم "فلين" أنه كان يجري اتصالاته بالسفير الروسي بواشنطن حينها سيرغي كيسلياك، وبأنه ضلل مايك بينس نائب الرئيس الأميركي بشأن هذه الاتصالات.


ترمب ليس أول رئيس أمريكي الذي يواجه احتمالات عزله من منصبه، فإن مسار التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر، يدفع مراقبين لاعتبار أن الفرص تزداد يوما بعد يوم ليكون ترمب ربما أول رئيس أميركي يحمل لقب "المعزول" منذ تأسيس الولايات المتحدة عام 1776.


وقد واجه رئيسان سابقان للولايات المتحدة تهما تقود نحو عزلهما، قبل أن تتم تبرئتهما، وهما أندرو جونسون عام 1868، وبيل كلينتون عام 1998، وفضل ريتشارد نيكسون عام 1974 الاستقالة لتفادي عزله في الكونغرس بعد فضيحة "ووترغيت".




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.