الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
11:09 م بتوقيت الدوحة

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في نقاط

#شاهد.. هذا هو "الإرهابي" الذي كرمته السعودية والإمارات!

العرب + وكالات

الخميس، 23 نوفمبر 2017
أعلنت دول الحصار في بيان تصنيف كيانيين و 11 شخصا ضمن قائمة ثالثة لمكافحة الإرهاب "صورة أرشيفية"
أعلنت دول الحصار في بيان تصنيف كيانيين و 11 شخصا ضمن قائمة ثالثة لمكافحة الإرهاب "صورة أرشيفية"
أعلنت دول الحصار في بيان تصنيف كيانيين و 11 شخصا ضمن قائمة ثالثة لمكافحة الإرهاب والمحظورة لديها.. حسب مزاعمها.
وصنف البيان "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، الذي يترأسه الداعية العلامة الدكتور يوسف القرضاوي والمجلس الإسلامي العالمي (مساع) كيانات "إرهابية".
وفيما يلي 6 حقائق عن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أوردها موقع "بي بي سي":
-تأسس الاتحاد في يوليو عام 2004 حيث عقد أول جمعية عمومية له في العاصمة البريطانية لندن وتم تسجيله في العاصمة الإيرلندية دبلن.
-الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد ونائبه هو الشيخ أحمد الريسوني من المغرب والشيخ أحمد الخليلي مفتي عام سلطنة عمان والشيخ عبد الهادي أونغ من ماليزيا والأمين العام للاتحاد هو الشيخ علي محي الدين القره داغي.
-العاصمة القطرية الدوحة هي المقر الفعلي للاتحاد رغم أن مقره الرسمي دبلن.
-وفقا لموقع الاتحاد على الانترنت فإنه يضم 42 عضوا.
-وحول كيفية الحصول على العضوية يقول موقع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على الانترنت: "إن الاتحاد مفتوح لكل علماء الإسلام، ونعني بالعلماء خريجي الكليات الشرعية والأقسام الإسلامية، وكل من له عناية بعلوم الشريعة، والثقافة الإسلامية، وله فيها إنتاج معتبر، أو نشاط ملموس".
-وفقا لموقع الاتحاد على الانترنت فإنه منظمة دعوية تسعى لنشر الدين الإسلامي وإحياء التراث العلمي الإسلامي وتحقيقه ونشره وتبني المنهج الوسطي.
وبالعودة إلى الوراء سنوات قليلة مضت نطالع صورا للعلامة القرضاوي وهو يكرم على جهوده لنشر الإسلام وخدمة المسلمين من العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز وحاكم إمارة دبي محمد بن راشد آل مكتوم.
ولكن بين عشية وضحاها نست بل تناست دول الحصار مواقفها السابقة تجاه علماء الأمة خاصة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يحمل أكثر من نصف أعضائه الجنسية السعودية.
وعزا البعض تصنيف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (كياناً إرهابياً) في أعراف المملكة، بسبب أن إحدى جرائمه الإرهابية برأي السلطات السعودية أنه ناشد الملك سلمان بسرعة الإفراج عن العلماء ودعاة الاعتدال المعتقلين وعدم المساس بحريتهم.





  
 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.