الجمعة 20 شعبان / 26 أبريل 2019
06:43 م بتوقيت الدوحة

خلال لقاء مع برنامج "الحقيقة":

عبدالله بن حمد العذبة: خطاب الأمير محل فخر واعتزاز.. ومهام كبرى أمام "الشورى"

الدوحة - اسماعيل طلاي

الخميس، 16 نوفمبر 2017
الأستاذ عبدالله بن حمد العذبة رئيس التحرير
الأستاذ عبدالله بن حمد العذبة رئيس التحرير
قال الأستاذ عبدالله بن حمد العذبة رئيس تحرير "العرب" أن خطاب سمو الأمير في افتتاح دور الانعقاد السادس والأربعين لمجلس الشورى محل فخر واعتزاز للجميع ووضع النقاط فوق الحروف.. مضيفا أن هناك مهام كبرى تنتظر أعضاء مجلس الشورى خلال المرحلة المقبلة.
وأضاف العذبة في لقاء مع برنامج "الحقيقة" على تلفزيون قطر أن "مجلس الشورى أمامه مهام كبرى، ويمرّ بمنعطف مهم جداً في مسيرة تطور قطر"، مؤكداً أن "الأعضاء الذين عيّنهم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى سيكونون عند مستوى الثقة التي وضعت فيهم"، لافتاً إلى أن "المهام المنوطة بالمجلس مهمة جداً وحساسة، في ظل الظروف التي تمرّ بها المنطقة، وقطر بشكل خاص".
وتحدث رئيس التحرير عن أهمية الخطاب الذي ألقاه حضرة صاحب السمو في مجلس الشورى الثلاثاء، واصفاً إياه بأنه "خطاب ناصح أمين وقوي، ينتهج الواقعية السياسية في التعامل مع الأزمة الخليجية"، حيث أكد صاحب السمو استعداد قطر للحوار مع تمسّكها بسيادتها، لافتاً إلى أنها لا تخشى مقاطعة دول الحصار، وهي أفضل حالاً من دونها، من دون أن يقطع الباب أمام الحوار الذي ظلّ دوماً ينادي به.
وأشار إلى أن "أعضاء الشورى أمامهم قانون خاص بتطوير الخدمة الوطنية؛ وهذا واجب وطني، وهم لن يترددوا في مناقشة مشروع القانون مع سعادة الدكتور خالد العطية، نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع، بهدف تطوير مشروع القانون"، لافتاً إلى أن "خدمة الوطن تناط بالقطريين وليس غيرهم، وأبناء قطر أولى بحماية أمن بلادهم، وهم في قمة الجاهزية للذود عن وطنهم". 
واعتبر العذبة تقديم مشروع قانون لتنظيم انتخابات مجلس الشورى "دليل على ثقة صاحب السمو في شعبه الذي يمتلك النضج السياسي". مضيفاً "نحن لسنا دولة ديكتاتورية ولا ديمقراطية، بل لدينا نظام توافقي يقوم على البيعة القائمة على الرضا، الأمر الذي أوجد نظاماً مستمراً في إيجاد دولة المؤسسات والعدالة". موضحاً أن "قطر اشتهرت بالعدل والنزاهة، وأن تطوير النظام القضائي سيرسم ذلك". 
وبعد مرور 165 يوماً من الأزمة، أكد رئيس التحرير أن "دول الحصار لم تقدم دليلاً واحداً على اتهاماتها لقطر"، متهماً إياها بأنها "تستعمل ورقة الإسلاميين والإرهاب شماعة للتوسع في المنطقة، وليس بذريعة محاربة الإرهاب".
وخلص قائلاً: "خرج صاحب السمو لمخاطبة العالم في خطاب الثبات، ومن منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومجلس الشورى؛ ونحن نتحدى ولي عهد أبو ظبي وولي عهد المملكة العربية السعودية أن يخرجوا للعالم، ويقنعوا شعوبهم بحقيقة خلافهم مع قطر.. نحن نريد منهم أن يخرجوا قادتهم لإقناع العالم". 
وثمّن العذبة الحراك الدبلوماسي الذي تشهده قطر، بزيارة ملك المغرب، والرئيس التركي، ورئيس وزراء إثيوبيا، معتبراً أن ذلك "يعكس نجاح صاحب السمو الذي استطاع الموازنة بين إدارة الملف الداخلي والخارجي، وركز على استمرار مشاريع التنمية، وتطوير البنى التحتية، ومشاريع مونديال 2022".

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.