الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
07:31 م بتوقيت الدوحة

السادة: قطر ملتزمة بقرار خفض إنتاج "أوبك"

242

الدوحة قنا

الثلاثاء، 24 أكتوبر 2017
سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة
سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة
 أكد سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة، التزام دولة قطر بقرار خفض الإنتاج الذي اتخذته منظمة الدول المصدرة للنفط /أوبك/ في اجتماعها في ديسمبر من العام الماضي.
ونوه سعادته، في تصريح للصحفيين على هامش المؤتمر الدولي لتبريد وتدفئة المناطق الذي بدأت فعالياته اليوم، بأهمية اتفاق خفض الإنتاج وإيجابياته والالتزام به من الجميع، ما انعكس إيجابيا على سوق النفط العالمي وأحدث التوازن فيها، لافتا إلى أن التزام دول /أوبك/ وتلك التي خارجها بالتخفيضات المتفق عليها وقدرها 1.8 مليون برميل في اليوم، فاق مائة بالمائة.
وقال إن دولة قطر ستدعم كذلك أي قرار بخفض الإنتاج تتخذه /أوبك/ في اجتماعها المقرر له شهر نوفمبر المقبل، مضيفا "إذا رأى المؤتمر القادم ضرورة تمديد اتفاق خفض الإنتاج، فإن قطر ستؤيده". 
من ناحية أخرى، نوه الدكتور السادة باستضافة دولة قطر للمؤتمر الدولي لتبريد وتدفئة المناطق، والذي قال إنها المرة الأولى التي يعقد فيها هذا المؤتمر الهام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بمشاركة المنظمة الأوروبية للتدفئة والطاقة والمنظمات الأوروبية المتخصصة وصناع القرار وأصحاب الشركات والمؤسسات للاطلاع على آخر مستجدات نظم تبريد وتدفئة المناطق، إضافة إلى لفيف من الخبراء والمهتمين بقضايا ترشيد الطاقة واستدامتها في هذا القطاع على مستوى العالم .
وأضاف سعادة الوزير، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، "نحن فخورون باستضافة وتنظيم هذا المؤتمر، الذي تنظمه شركة مرافق قطر بالتعاون مع المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء /كهرماء/ والمنظمة الأوروبية للطاقة والتدفئة"، موضحا أن قطر نافست مجموعة من الدول لاستضافة هذا المؤتمر الهام. 
وحول أهمية مثل هذه المؤتمرات ونتائجها والاتفاقيات التي تخرج بها على رؤية قطر الوطنية 2030 ، أوضح أن رؤية قطر الوطنية تحث على خلق بيئة مستدامة للمواطنين، وأنه من خلال هذه المؤتمرات ستطرح الحلول الحديثة المواكبة لبيئة قطر، ما يمكن الشركات من تبني هذه الحلول وتطبيقها في مجتمعاتنا .
وأشار إلى أن المؤتمر الذي يستمر يومين، سيشهد تكريم أفضل خمس شركات ومشاريع حول العالم لديها رؤى وأفكارا مبتكرة تساهم في ترشيد الطاقة المستخدمة في أنظمة التبريد والتدفئة. وقال إن من أهم تلك المعايير التي سيتم على أساسها تقييم المتنافسين، الابتكار والكفاءة ومقدار الانبعاثات وتأثير المشروع الإيجابي على المجتمع.
ولفت سعادته إلى أن المؤتمر يصاحبه معرض متخصص بتكنولوجيا التبريد تعرض فيه الشركات آخر ما توصلت إليه في مجال تقنية التبريد وأجهزة التحكم.
وحول المنظمة الأوروبية للتدفئة والطاقة والمنظمات الأوروبية المشاركة في تنظيم المؤتمر، قال سعادة وزير الطاقة والصناعة، إنها شبكة دولية في قطاع الطاقة تعمل على تعزيز التدفئة المستدامة والتبريد في أوروبا وخارجها، وهي جمعية غير ربحية مقرها بروكسل وتنتمي لعضويتها أكثر من 30 دولة في العالم، من جمعيات ومؤسسات وطنية في قطاع مرافق التدفئة والتبريد، بالإضافة إلى الجمعيات الصناعية والشركات والمصنعين والجامعات ومعاهد البحوث والاستشارات في هذا القطاع، وتعمل جميعها على دعم التعاون بين صناع القرار والأوساط الأكاديمية مع المصنعين لتطوير أنظمة التدفئة والتبريد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.