الأربعاء 07 شعبان / 01 أبريل 2020
11:09 ص بتوقيت الدوحة

الخارجية الأمريكية: عقوبات اقتصادية ضد قادة جيش ميانمار

الأناضول

الثلاثاء، 24 أكتوبر 2017
. - الروهينجا يفرون إلى بنجلاديش
. - الروهينجا يفرون إلى بنجلاديش
أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، عن اتخاذ عقوبات اقتصادية بحق كبار القادة الحاليين والسابقين في جيش ميانمار، على خلفية أعمال العنف بإقليم أراكان (غرب).جاء ذلك بحسب ما ذكرته، الناطقة باسم الوزارة الأمريكية، هيذر ناورت، في بيان، اطلعت عليه الأناضول.
وقالت ناورت "الولايات المتحدة تدعم ميانمار في عملية انتالقها لمجتمع ديمقراطي"، لكنها أعلنت في الوقت ذاته اتخاذ تدابير جديدة ضدد قادة رفيعي المستوى بجيشها من الحاليين والسابقين؛ بسبب أعمال العنف.
وجددت ناورت قلق بلادها "العميق" إزاء التطورات التي يشهدها إقليم أراكان، مشددة على أن كافة الأشخاص أو الهيئات المسؤولة عن تلك الأعمال ستتم مسألتهم.
وأوضحت المتحدثة أن بلادها سبق وأن اتخذت تدابيرًا ضد ميانمار بسبب ما يحدث لمسلمي الروهنغيا، منها "تبني الشراكة المحدودة، ووقف بيع الأسلحة لجيشها منذ فترة طويلة".
وعن التدابير الجديدة التي تضاف إلى سابقتها قالت ناورت، إنهم قيموا خيارات اتخاذ تدابير اقتصادية على قادة جيش ميانمار.وأوضحت أن قادة الجيش بميانمار ممن شاركوا في أعمال العنف بأراكان، لن يستفيدوا من برامج المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة.ولفتت أن الجهات المعنية في الولايات المتحدة، بدأت بالفعل عملية تطبيق العقوبات الاقتصادية على الأشخاص المعنيين.
كما طالبت ناورت، حكومة ميانمار، بالسماح للفرق الأممية، والمنظمات الإغاثية، والصحافة، بالدخول الفوري للمناطق التي تشهد أعمال عنف.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.