الخميس 15 ذو القعدة / 18 يوليه 2019
01:56 ص بتوقيت الدوحة

دورة بـ"الفن الإسلامي" لتطوير مهارات المعلمين

الدوحة قنا

الأحد، 22 أكتوبر 2017
. - متحف الفن الإسلامي
. - متحف الفن الإسلامي
قدم متحف الفن الاسلامي اليوم دورة تدريبية في مهارات المكتبات للمعلمين، بمشاركة 75 معلمًا ومعلمة من مختلف المدارس الثانوية في الدوحة بهدف دعمهم وتطوير مهاراتهم وتمكينهم من الوصول بكفاءة وفعالية لحزمة عالمية المستوى من مصادر التعلم والمتاحة بمتحف الفن الإسلامي لإلهام الطلاب ومساعدتهم في توجهاتهم نحو اكتساب الخبرة البحثية من خلال العملية التعليمية.
وجمعت الدورة التدريبية بين العناصر النظرية والعملية بما يمكن المعلمين من إدارة مصادر التعلم والمعلومات بكفاءة، وإعدادهم لتدريب طلابهم على كيفية الوصول لتلك المصادر والاستفادة منها، في ظل هدف رئيسي ألا وهو توفير مصادر عالية الجودة للاطلاع، وتمكين المعلمين من ترشيح الكتب والمراجع لتقديم تجربة قراءة ممتعة تعزز من خبرات التعلم لدى طلابهم.
وقدمت الدورة للمعلمين المشاركين المبادئ التأسيسية لمساعدة طلابهم على الوصول لمستوى التمرس في استخدام مصادر المكتبات وتقديم نتائج الأبحاث، فضلًا عن تدريس المهارات الأساسية للتعامل مع المعلومات بطريقة تجذب انتباه الطلاب، كما تطرقت إلى تعليمهم مهارات الإلمام بالمعلومات في بيئة المكتبات في ظل المصادر المتاحة بمتحف الفن الإسلامي، وخطوات عملية لبيان الوصول للمعلومات الهامة، وتحليل النتائج، وكيفية التعبير عن المحصلات النهائية وتشاركها، وكذلك الأخلاقيات والمسؤولية تجاه استخدام المصادر.
وتناولت الدورة أهمية المكتبات وخاصة مع الانتشار الواسع لاستخدام المصادر الإلكترونية، كما استمع المعلمون لنصائح المدربين حول كيفية تحديد أهم المصادر في مكتبات المدارس والتعاريف الخاصة بالمهارات الأساسية للمكتبات ومدى أهميتها لهم، علاوة على مقدمة حول أطر العمل المستخدمة حاليًا في تدريس مهارات استخدام المكتبات للطلاب.
وعقب الجزء النظري من الدورة ، خضع المعلمون لتطبيقات عملية خلال جولة بأروقة مكتبة متحف الفن الإٍسلامي، والتي تعد من بين أكبر المكتبات في المنطقة، وتضم بين جنباتها ما يزيد على 15 ألف كتاب من بينها كتب تخصصية ودراسات حول الفن الإسلامي، ومراجع، ومقتنيات متحفية، وفهارس للمعارض والمزادات الفنية، ومنشورات علمية.
وألقى المعلمون خلال الجولة نظرة عامة على الأجزاء الرئيسية لتصنيفات المكتبة ومن بينها المجموعات الخاصة بالأطفال وكيفية التعامل مع الكتب، والمجموعة الخاصة بالكتب النادرة، ومصادر المعلومات المختلفة والمتاحة على الإنترنت.
وقد أتيحت للمعلمين فرصة الاطلاع على آلية عمل مسؤولي المكتبات بالمتحف مع طلبات المعلومات، ومن بينها البيانات المطلوبة لإجراء الطلب، ومكان الحصول على المعلومات، والتحقق من المصادر وتقديم المعلومات، بالإضافة إلى استعراض الأدوات المتاحة للكشف عن السرقات الأدبية.
وتعد تلك الدورة التدريبية أحدث مثال لما يقدمه متحف الفن الإسلامي ومتاحف قطر من جلسات وورش عمل ونقاشات والعديد من الفعاليات للتفاعل مع المعلمين بالدولة وتحفيزهم، وهي دليل آخر على التزام متاحف قطر بدعم العديد من الفرص الرائدة وتمكين المعلمين من الاستفادة من الموارد والخبرات المتاحة لدى المتاحف التابعة لمتاحف قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.