السبت 17 ذو القعدة / 20 يوليه 2019
10:12 ص بتوقيت الدوحة

منظار مواطن

إمكانية الوصول في المؤلفات الرقمية

إمكانية الوصول في المؤلفات الرقمية
إمكانية الوصول في المؤلفات الرقمية
في بداية مقالي، أرحّب بكم وأهنّئكم بعيد الأضحى المبارك وبموسم جديد، راجياً أن نكون دائماً على طاعة الله، وأن يبعد عن دولتنا الحبيبة كل شر، ومن يريد بها سوءاً.. اللهم آمين!
تحدّثت في مقال سابق عن إمكانية الوصول في الهواتف الذكية. وفي هذا المقال، أرغب في التحدث عن المؤلفات الرقمية، وبالأسلوب نفسه سأتحدث في الموضوع على شكل أسئلة.
س. ما هي المؤلفات الرقمية؟
المؤلفات الرقمية هي الكتب والمقالات والبحوث الموجودة إلكترونياً على الإنترنت.
س. ما هو نظام OCR؟
التعرف الضوئي على الحروف، وهو نظام تحويل الصور إلى نصوص.
س. كيف يتعرف الكفيف على المؤلفات الرقمية ويقرؤها؟
يتعرف عليها عندما تكون على شكل نص، مثل ملفات الوورد، وأي ملف نصي آخر لا يكون محمياً بأن يكون على شكل صورة.
س. هل يستطيع الكفيف التعرف على الملفات الصورية مثل PDF ونحوه؟
تنقسم هذه الملفات إلى قسمين: ما أصله صورة ضوئية، وما أصله نص. أما الصورة، فلا يستطيع الكفيف التعرف عليها إلا باستخدام OCR. وأما الذي أصله نص، فيمكن لبعض قارئات الشاشة التعرف على النص من خلال بعض الإعدادات في قارئ الشاشة والمستعرض لهذا الملف.
س. هل يستطيع نظام OCR تحويل النص العربي بجودة عالية؟
للأسف، كما هو الحال في جودة صوت قارئات الشاشة باللغة الإنجليزية وتنوعها.
وعدم وصول اللغة العربية إلى نفس المستوى، نجد نظام OCR باللغة العربية ليس بالجودة والمستوى نفسه؛ فهو لم يحقّق للكفيف المطلوب إلى الآن. لذا فالكفيف يجد صعوبة عندما يكون الملف بصيغة صور PDF. ومن يريد أن يقرأ الكفيف مؤلفه، عليه أن يجعله بصيغة نصية أو بصيغة صوتية audio.
ومن المهم أن نعرف أننا نجد جهود بعض الشركات في هذا المجال، إلا أنهم لم يصلوا إلى النتيجة المرجوّة إلى الآن. ومن هنا نرفع طلبنا إلى الجهات المختصة بأن يكون هناك برنامج من إنتاج دولتنا، وتكون بجهود أبنائها؛ لكي تكمل قطر إنجازاتها الدائمة في خدمة مجال الإعاقة وذوي الاحتياجات الخاصة.
وفي النهاية، أتمنى لكم خريفاً وبداية سنة تعليمية متميزة، والسلام موصول للجميع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.