السبت 15 ذو الحجة / 17 أغسطس 2019
08:00 م بتوقيت الدوحة

بالعربي الفصيح

وأخيراً

وأخيراً
وأخيراً
زفّ النائب العام القطري خبراً سعيداً لأهل الحق الذين يهمهم أمر قطر في أنحاء العالم، مفاده إلقاء القبض على خمسة متهمين بالقرصنة على قطر.
وهذا أمر ينتظره جميع المنصفين منذ أعلنت قطر قرصنة وكالتها للأنباء، وبث تصريحات مفبركة عبرها في مايو الماضي.
ويأتي إلقاء القبض على المتهمين في تركيا، ليؤكد يقيناً قائماً بأن حكومة الجارة المختلة إنسانياً وأخلاقياً تقف وراء هذا العمل الدنيء، كما وقفت خلف انقلاب تركيا الفاشل صيف ٢٠١٦.
أسأل الله أن تعجل نتائج هذه التحقيقات، وما سبقها من تأكيدات، على الدور الخسيس الذي يقوم به الموتور بن زايد بتقديمه للمحاكمة الدولية كمجرم لا عهد له وذمة، ليكن ذلك انتصاراً للإسلام والحرية والشرف الذين يحاربهم سراً وعلانية.
إن زعيم مافيا الخليج الذي يتدثر بمرتزقة «بلاك ووتر» وغيرهم من المجرمين سينتهي نهاية مخزية، كما عاش حياته في خزي وعار.
نهاية جدير بها كل الجدارة، واستجابة إلهية لدعوات المظلومين في كل مكان بدءاً من الإمارات التي سجن أحرارها ونكل بشرفائها.. أسأل الله أن تكون نهايته قريبة.
وعلى المستوى ذاته من قلة الشرف، وعدم احترام الاتفاقيات الدولية، أعلنت جريدة وليد الفراج، أحد أبواق النظام السعودي، عن وصول أجهزة تقوم على قرصنة شبكة «bein sport»، وإعادة بث المواد إلى الشعب المسعود الحزين، بقيمة اشتراك تبلغ 320 ريالاً.
إلا أن شرفاء السعودية رفضوا ذلك جملة وتفصيلاً، مذكرين المرتزق الفراج ومن ولاه، أن عداء قطر لا يبرر السرقة والقرصنة.
إن الأزمة الخليجية تكشف كل يوم عن وجوه كالحة تعبد الريال والدرهم، وتخاف المحمدين أكثر مما تخاف الله -عز وجل- الذي يصفهم في سورة الأحزاب بقوله: «يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا (68)».
ننصح أولئك الضالين، ما دام باب التوبة مفتوحاً، بالعودة إلى الرشد، والتوقف عن اتباع الطغاة الذين سيتبرؤون منهم يوم لا ينفع مال ولا بنون.
إضاءة
بمناسبة الدعوة للخروج من مجلس التعاون المتهالك
أدعو إلى إنشاء كيان بديل يحل محله، ويقوم على مبادئ واضحة ومحددة، تسوده القيم، ويحتكم للإسلام فيما شجر بين الأعضاء.. ولتبادر قطر والكويت وعمان بإنشائه، على أن تنضم بقية الدول بعد غسل عارها وفجورها.
فالأمم المتحدة ذاتها قامت على أنقاض كيان متهالك آخر يسمى عصبة الأمم، إلا أنني أتمنى أن الكيان الخليجي البديل يكون أكثر نجاحاً وفاعلية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

انتظاراً لعدالة السماء

01 نوفمبر 2017

بعد صراع مع المرض

25 أكتوبر 2017

موقعة «اليونسكو»

15 أكتوبر 2017

خيال المآتة

08 أكتوبر 2017

السدرة

04 أكتوبر 2017

الكاشفة

01 أكتوبر 2017