الأحد 10 ربيع الثاني / 08 ديسمبر 2019
08:05 م بتوقيت الدوحة

الجيش الصهيوني يفرق مسيرة مناهضة للاستيطان في الضفة الغربية المحتلة

الأناضول

الجمعة، 25 أغسطس 2017
. - مستوطنات يهودية
. - مستوطنات يهودية
أصيب طفل وشاب فلسطينيان، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات مع الجيش الصهيوني، في بلدة كفر قدوم غرب مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة، اليوم الجمعة.


وأفاد مصور الأناضول، أن الجيش الصهيوني أطلق الرصاص المطاطي وقنابل الصوت باتجاه عشرات الفلسطينيين الذين خرجوا بالمسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان في القرية.


وأشار إلى أن طفلا بالخامسة من عمره أصيب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط بقدمه، إضافة لإصابة شاب آخر بالرصاص نفسه، وتم نقلهما لتلقي العلاج في مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس لتلقي العلاج.


وفي قرية نعلين قرب رام الله، وسط الضفة الغربية، فرّق الجيش الصهيوني المسيرة الأسبوعية هناك.


وذكر شهود عيان، أن الجنود الصهاينة هاجموا المتظاهرين لدى اقترابهم من الجدار الفاصل، المقام على أراضي القرية.


وفي قرية الولجة غرب بيت لحم، جنوبي الضفة، انطلقت مسيرة شارك بها المئات من الفلسطينيين، احتجاجاً على "سياسة الاحتلال الإسرائيلي بهدم المنازل في القرية".


وانطلقت المسيرة من أمام مسجد القرية، باتجاه منزل هدمه الجيش الصهيوني مؤخراً في منطقة "عين جويزة"، التي يتهددها هدم العشرات من منازلها.


ورفع المشاركون يافطات كتب عليها عبارات مثل "لا لهدم المنازل والتهجير القسري والجدار".


وطالب المتظاهرون بضرورة تدخل المنظمات الدولية وهيئات حقوق الإنسان لوقف كل هدم المنازل الفلسطينية، والانتهاكات الإسرائيلية بحقهم.


وكان الجيش الصهيوني قد هدم عددا من المنازل الفلسطينية في الولجة، وأخطر منازل أخرى بالهدم، بحجة البناء دون ترخيص.


وتشهد الضفة الغربية، مسيرات أسبوعية في عدد من المناطق احتجاجاً على الاستيطان ومصادرة أراض فلسطينية لصالح التوسعات الاستيطانية.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.