الإثنين 17 ذو الحجة / 19 أغسطس 2019
05:10 ص بتوقيت الدوحة

زخــات

الصحة والفراغ

الصحة والفراغ
الصحة والفراغ
يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ".
كثير من الفراغ يلف حولنا، ولا نعلم كيف نقتله.. والفراغ عدو قاتل إن لم تقتله قتلك، فهو العدو الأول للكبير والصغير، على حد سواء.
أما الأطفال، فلا بد من أن يملأ الأهل أوقاتهم، وخاصة المراهقين منهم، سواءً كانوا ذكوراً أو إناثاً، لأن الفراغ قد يعود عليهم بأفكار مدمرة، خاصة مع وجود التكنولوجيا حولهم، وفي متناول أيديهم.
أذكر برنامجاً يدور حول حياة الأطفال الصغار، وكيفية قضائهم أوقاتهم المليئة بالأنشطة، والتي لا تعطيهم مجالاً للفراغ، فكان الطفل يعود من المدرسة يتناول غداءه، ثم يحل واجباته المدرسية، ومن ثم يستعد للذهاب إلى النادي، الذي هو شيء أساسي في حياة كل من الصغار والكبار، ويمارس فيه النشاط الذي يحب، ثم يعود إلى البيت، يتناول عشاءه مع والديه، ويجلس مع أهله بعضاً من الوقت، ثم يذهب إلى النوم استعداداً ليومه الجديد.
كم تكون الحياة هكذا جميلة ونشيطة، حيث سيسرق الطفل الدقائق ليقرأ كتاباً يحبه، أو يلعب لعبة إلكترونية، ولا يضيعها بالتفكير في العدم.
لا بد من ملء الأوقات بالأشياء المفيدة، والمحببة إلى نفوس أبنائنا، حتى لا نندم من أن تتشكل شخصياتهم بشكل خاطئ.
فالكسل والنوم، وعدم القيام بشيء مفيد، وإضاعة الوقت في الأماكن الترفيهية فقط، تقتل النبوغ والابتكار والنشاط، أما الحركة والرياضة، وتقسيم الوقت بين الأشياء المفيدة، فأمر صحي للغاية، لا يفقهه إلا العقلاء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الوطن والشعب

03 أكتوبر 2017

ارحموا عزيزاً ذل

11 سبتمبر 2017

هدية الله

22 أغسطس 2017

لا تحطم أحلامهم

25 يوليه 2017

الأم والحضانة

18 يوليه 2017

قصر في الجنة

04 يوليه 2017