الجمعة 07 صفر / 25 سبتمبر 2020
03:38 ص بتوقيت الدوحة

مقتل شخص في اشتباكات مرتبطة بقوميين بيض في أميركا

رويترز

الأحد، 13 أغسطس 2017
مقتل شخص في اشتباكات مرتبطة بقوميين بيض في أميركا
مقتل شخص في اشتباكات مرتبطة بقوميين بيض في أميركا
أخذ تجمع لمئات المحتجين القوميين البيض في ولاية فرجينيا الأمريكية منعطفا مميتا عندما دهست سيارة عددا من المحتجين المناوئين وقتلت امرأة واحدة على الأقل في تفجر لأعمال العنف يمثل تحديا للرئيس دونالد ترامب.

واتهم حاكم الولاية النازيين الجدد بإثارة الاضطرابات في مدينة تشارلوتسفيل حيث خاضت جماعات متنافسة معارك باستخدام الحجارة ورذاذ الفلفل بعد تجمع لمتظاهرين من اليمين المتطرف للاحتجاج على خطة لإزالة تمثال لأحد أبطال الحرب الأهلية.

وقالت الشرطة إن سيارة دهست تجمعا مما أسفر عن مقتل امرأة عمرها 32 عاما. وأظهر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي وأظهرت صور لرويترز السيارة وهي تدهس مجموعة كبيرة من المحتجين المناوئين.

وفتحت السلطات الاتحادية تحقيقا في الواقعة.

ولقي شرطيان من فرجينيا حتفهما في تحطم طائرة هليكوبتر بعد المساعدة في إخماد الاشتباكات.

وأعلن تيري مكوليف حاكم ولاية فرجينيا وهو ديمقراطي حالة الطوارئ وعلق مسيرة مزمعة للقوميين البيض بينما أدان ترامب أعمال العنف.

وقال مكوليف في مؤتمر صحفي "لدي رسالة لجميع المتطرفين البيض والنازيين الذين قدموا إلى تشارلوتسفيل اليوم. رسالتي واضحة وبسيطة: عودوا إلى دياركم".

وأضاف "أنتم غير موضع ترحيب في هذا الكومنولث العظيم... عار عليكم".

ومع اقتراب حلول منتصف الليل ساد الهدوء شوارع تشارلوتسفيل.

وتسلط الاشتباكات الضوء على عودة حركة القوميين البيض تحت شعار اليمين المتطرف بعد سنوات من العمل في الظلال بالسياسة الأمريكية.

وقال ترامب إن "أطرافا عديدة" متورطة من مختلف الأطياف السياسية بسبب التقاعس عن إدانة اليمين المتطرف. وربما تمثل أعمال العنف أول أزمة داخلية لإدارته الجديدة.

وقال ترامب للصحفيين في نيوجيرزي حيث يقضي عطلة بمجمع الجولف الخاص به "نتابع عن كثب الأحداث المفزعة التي تتكشف في تشارلوتسفيل. نندد بأقوى عبارات ممكنة بهذا الاستعراض الشائن
للكراهية والتعصب والعنف من جانب العديد من الأطراف".

وقال مارتن كومر مدير سجن بمقاطعة ألبيمارل في تشارلوتسفيل إن الشرطة احتجزت رجلا من أوهايو بتهم تشمل القتل من الدرجة الثانية تتعلق بواقعة الدهس بالسيارة.

وأضاف أن المشتبه به يدعي جيمس اليكس فيلدز (20 عاما) وهو من أوهايو. ولم يتضح سبب وجوده في تشارلوتسفيل.

وذكرت وزارة العدل في بيان أن وزير العدل جيف سيشنز أدان أيضا أعمال العنف في تشارلوتسفيل وتعهد "بالدعم الكامل لوزارة العدل".

وقالت شرطة ولاية فرجينيا إنها اعتقلت ثلاثة أشخاص آخرين.

م . م 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.