الأحد 21 رمضان / 26 مايو 2019
01:51 ص بتوقيت الدوحة

الخارجية السودانية تستدعي القائم بأعمال سفير ليبيا بعد إغلاق القنصلية السودانية بليبيا

الدوحة - الأناضول

الخميس، 27 يوليه 2017
. - القنصلية السودانية
. - القنصلية السودانية
استدعت وزارة الخارجية السودانية، اليوم الخميس، القائم بأعمال سفير ليبيا لدى الخرطوم، علي مفتاح المحروق، احتجاجًا على إغلاق الحكومة الليبية المؤقتة في مدينة البيضاء (شرق)، للقنصلية السودانية في مدينة الكفرة (جنوب شرق)، بذريعة "ارتكاب موظفيها ممارسات تمس بالأمن القومي الليبي".

وقالت الخارجية،  إن مدير عام إدارة المراسم بالوزارة السفير يحى عبد الجليل، أبلغ القائم بأعمال السفير الليبي (يتبع لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا)، رفض الخرطوم لاتهامات الحكومة المؤقتة (الموالية لخليفة حفتر قائد القوات المدعومة من مجلس النواب في طبرق) بحق موظفي القنصلية السودانية.

وشدد عبد الجليل، بحسب البيان ذاته، على أن "القنصلية ظلت منذ إنشائها محل احترام وتقدير من كافة أعيان وقيادات وأهل المنطقة الذين تربطهم تبادلات تجارية وثقافية واجتماعية تخدم مصالح أبناء البلدين". 

ودعا الحكومة المؤقتة إلى مراجعة القرار بما يكفل عودة القنصلية لممارسة دورها الطبيعي.من جهته، أعرب القائم بأعمال السفير الليبي، عن أسفه لإغلاق قنصلية الخرطوم في الكفرة، بحسب بيان الخارجية السودانية.

وقال "المحروق"، إن "حكومة الوفاق، تثمن مواقف السودان الداعمة لتحقيق الاستقرار في ليبيا".وشدد على أن القنصلية السودانية تضطلع بدور إيجابي في خدمة مصالح البلدين. 

وأمس الأربعاء، أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة المؤقتة، المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق (شرق) إغلاق القنصلية السودانية في الكفرة، وطالبت البعثة السودانية بمغادرة البلاد في غضون 72 ساعة. وأرجعت السلطات الليبية قرار الإغلاق بسبب "الممارسات التي يقوم بها موظفو القنصلية، المنافيه للاتفاقيات الدولية لموظفي البعثات الدبلوماسية والقنصليات والتي تصب في خانة المساس بالأمن القومي الليبي".

وفي يونيو الماضي، نفت الخرطوم أي صله لها بأطراف النزاع في ليبيا، ردًا على اتهامات من قوات خليفة حفتر، "للسودان بدعم وتدريب الجماعات الإرهابية في ليبيا، وتوفير السلاح عبر الحدود السودانية".ومقابل الاتهامات المتواترة من قوات حفتر، تتهمه الخرطوم بدعم متمردين عليها في إقليم دارفور المجاور للحدود الليبية، للقتال بجانب قواته في ليبيا كـ"مرتزقة".

وجاءت آخر هذه الاتهامات في مايو الماضي، عندما أعلن الجيش السوداني اشتباكه مع قوة تابعة لحركة "تحرير السودان"، بزعامة أركو مناوي، أثناء انسحابها من ليبيا إلى إقليم دارفور.وفي يناير الماضي، أكد تقرير للأمم المتحدة أن حركة "مناوي"، إحدى ثلاث حركات تحارب الحكومة السودانية في دارفور، تقاتل كـ"مرتزقة" في ليبيا.

وفي 2013، تم تشكيل قوات مشتركة سودانية ليبية، ونشرها على حدود البلدين، لإيقاف تسلل عدد من المهاجريين غير ‏الشرعيين ومكافحة الإرهاب، بجانب فرض الأمن على الحدود، غير أنه مطلع أغسطس2015، أعلنت السودان انسحاب القوات الليبية من القوات المشتركة على الحدود.


ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في عام 2011، يشكل حفتر وحلفائه في برلمان طبرق المنعقد شرقي البلاد، واحدًا من ثلاث أجنحة تتصارع على السلطة.والجناحان الآخران يتخذان من طرابلس مقرًا لهما، وهما حكومة الإنقاذ، وحكومة فائز السراج، المدعومة من الأمم المتحدة.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.