السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
03:47 ص بتوقيت الدوحة

مهرجان الرطب المحلي الثاني ينطلق غداً بسوق واقف

291

الدوحة - العرب

الأربعاء، 26 يوليه 2017
مهرجان الرطب المحلي الثاني ينطلق غداً بسوق واقف
مهرجان الرطب المحلي الثاني ينطلق غداً بسوق واقف
تبدأ غدا الخميس، فعاليات مهرجان الرطب المحلي الثاني 2017 ويستمر لمدة 10 أيام، بسوق واقف، بمشاركة واسعة من المزارع القطرية المنتجة، تصل إلى حوالي (57) مزرعة بزيادة تبلغ 3 أضعاف عدد تلك التي شاركت في مهرجان الرطب الأول العام الماضي.

ويأتي تنظيم هذا المهرجان في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه دولة قطر لدعم وتشجيع الإنتاج المحلي من كافة المنتجات الوطنية ومن بينها الرطب، وذلك بالتزامن مع موسم إنتاج الرطب في البلاد، وضمن الجهود الرامية لتحقيق الأمن الغذائي، والاهتمام والحرص على تطوير قطاع الزراعة بما فيها النخيل، ودعم أصحاب المزارع والمهتمين بزراعة الرطب، والارتقاء بأصناف التمور بالدولة إلى مزيد من التميز والمنافسة محليا ودوليا، وتشجيع المزارعين على الاهتمام بجودة إنتاج الرطب وتوعيتهم بطرق الزراعة الحديثة والعناية بأشجار النخيل، وترسيخ مثل هذه الفعالية كمناسبة سنوية لتبادل الخبرات الفنية بين المزارعين.
وتشارك في المهرجان كل من إدارة الشؤون الزراعية وإدارة البحوث الزراعية، بالإضافة إلى شركة محاصيل وشركة قطفة، علما أن اللجنة المنظمة للمهرجان قد حددت مجموعة من الاشتراطات للرطب المعروضة للبيع منها أن تكون في مرحلة النضج المناسب وخالية من العفن ومن الحشرات الحية، بالإضافة إلى عدم وجود رائحة أو طعم غير طبيعي.. في حين ستخضع الرطب لفحوص مخبرية للتأكد من خلوها من متبقيات المبيدات الكيماوية.
وتتضمن فعاليات المهرجان عرض كافة أصناف الرطب القطرية، ومن أهمها (خلاص، خنيزي، برحي، شيشي) وستقوم المزارع المشاركة بطرح إنتاجها من الرطب المحلية للبيع خلال فترة المهرجان، وأيضا سيتم إقامة معرض بسيط للحرف الصناعية البسيطة التي تعتمد على منتجات النخيل مثل السعف والمواد الغذائية وغيرها.
ويهدف المهرجان إلى التعريف بأنواع الرطب المنتجة محليا، وتعزيز الوعي الثقافي والتراثي بشجرة النخيل المباركة وأهمية ثمارها من الناحية الغذائية والصحية وتحفيز المنافسة بين المزارع المنتجة، من خلال عرض أفضل أنواع الرطب المحلية وتشجيع الاستثمار لزيادة الإنتاج المحلي من التمور والرطب بكافة أنواعها.
وستقوم كل من إدارة الشؤون الزراعية وإدارة البحوث الزراعية خلال فترة المهرجان بتزويد الجمهور بكافة المعلومات المتعلقة بالخدمات التي تقدمها الوزارة في مجال النخيل والتمور.
يذكر أن العدد الكلي للمزارع المسجلة في دولة قطر خلال العام الماضي بلغ 1307 مزارع، منها 902 مزرعة نشطة، تقدر مساحتها الكلية بـ36426 هكتارا، وتبلغ المساحة المزروعة منها بأشجار النخيل 2406 هكتارات تمثل حوالي 3ر22 بالمائة.
يشار إلى أن الإنتاج الكلي للتمور في قطر يبلغ 28877 طنا، بنسبة اكتفاء ذاتي وصلت إلى 81 بالمائة.
وكان مهرجان الرطب المحلي الأول الذي نظمته وزارة البلدية والبيئة بالتعاون مع إدارة سوق واقف في العام الماضي، قد حقق نجاحا كبيرا، وتم خلاله بيع أكثر من 60 طنا من الرطب، إضافة إلى استقطابه لنحو 55 ألف زائر، من بينهم عدد كبير من السياح الأجانب.;

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.